يعانى الكثير من الناس من السعال والبرد فى فصل الشتاء، ويحدث ذلك بسبب انخفاض درجات الحرارة والهواء البارد وعدم اتخاذ الاحتياطات الكافية، ومع ذلك، فإن السعال والعطس ستمر ويمكن أن يؤدي إلى آلام في الصدر والحلق، فى هذا التقرير نتعرف على طرقًا بسيطة يمكن أن تساعد في تقليل السعال والعطس والتعامل مع نزلات البرد في الشتاء،  بحسب موقع times now.


 


قد يكون الهواء الجاف في الشتاء قاسيًا على جهازك التنفسي، ويؤدي استخدام جهاز ترطيب الهواء إلى إضافة الرطوبة إلى الهواء، ما يمنع جفاف الحلق والممرات الأنفية بشكل مفرط، وهذا مفيد بشكل خاص عند النوم، لأنه يوفر راحة مستمرة طوال الليل، ما يقلل من فرص الاستيقاظ مع حكة في الحلق أو سعال مستمر.


تغطية الفم عند العطس


السعال والعطس من الطرق الشائعة لانتشار الفيروسات، انتبه إلى تغطية فمك وأنفك عند السعال أو العطس، استخدم منديلًا أو الجزء الداخلي من مرفقك لمنع انتشار قطرات الجهاز التنفسي ومنع انتقال الجراثيم عبر الهواء، هذه الممارسة البسيطة لا تحمي الآخرين من العدوى المحتملة فحسب، بل تقلل أيضًا من خطر الإصابة بالعدوى الذاتية. 


شرب الماء 


ويعد البقاء رطبًا بشكل كافٍ أمرًا بالغ الأهمية خلال فصل الشتاء. يميل الهواء البارد إلى الجفاف، وقد تؤدي أنظمة التدفئة الداخلية إلى زيادة جفاف الجسم.

 


عندما يجف الحلق والممرات الأنفية، فإن ذلك يزيد من احتمالية التهيج ويؤدي إلى السعال. 


يساعد شرب كمية كافية من الماء على تقليل التهيج والرغبة في السعال.


الغرغرة بالماء المالح


إذا شعرت ببداية التهاب في الحلق أو تهيج، جرب الغرغرة بالماء المالح الدافئ. يساعد هذا العلاج على تهدئة الحلق وتقليل الالتهاب وتخفيف الألم. 

 


الغرغرة بالماء المالح يمكن أن تساعد أيضًا في تقليل الرغبة في السعال.


الطعام المتوازن


النظام الغذائي المتوازن هو حجر الأساس للصحة الجيدة، خاصة خلال أشهر الشتاء. 

 


أضف الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وخاصة تلك التي تدعم وظيفة المناعة، إلى نظامك الغذائي. يُعرف فيتامين C، الموجود في الحمضيات والخضر الورقية، بخصائصه المعززة للمناعة. عندما يكون لديك جهاز مناعة قوي، يمكن أن يساعدك على التخلص من الالتهابات التي يمكن أن تؤدي إلى السعال والعطس.

 


يمكن أن يكون الهواء البارد محفزًا للسعال، خاصة إذا كنت تعاني من حساسية الجهاز التنفسي. يساعد ارتداء الملابس ذات الطبقات على تنظيم درجة حرارة الجسم ويوفر الحماية ضد العناصر القاسية. يمكن أن تعمل الملابس الدافئة ذات الطبقات كحاجز، مما يمنع الهواء البارد من تهيج الشعب الهوائية ويقلل من احتمالية السعال.


النوم الجيد 


تأكد من حصولك على قسط كافٍ من الراحة والنوم الجيد. عندما تشعر بالتعب، فإن ذلك يميل إلى إضعاف جهاز المناعة، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. الجسم الذي يحصل على راحة جيدة يكون مجهزًا بشكل أفضل لمحاربة الفيروسات والبكتيريا، مما يقلل من احتمالية السعال والعطس.


 



Source link

About Author