قال تقرير لهيئة البث الإسرائيلية، إن جنديا إسرائيليا توفي قبل أسبوعين، وذلك بعد إصابته بعدوى فطرية نتيجة لتعرضه لجروح في المعارك الدائرة بقطاع غزة.


 


وحول ذلك صرح الدكتور حسن الفكهاني استشاري الجلدية والتناسلية بطب المنيا، إنه بسبب الحرب  قد تظهر وتنتشر بعض الأمراض الفيروسية والبكتيريا نتيجة الجثث المتحللة تحت الأنقاض، وقد  تظهر الفطريات على الجلد أو الفم، وهذا النوع البسيط ويسهل علاجه. 


 


وأشار فى تصريحات خاصة لـ ” بوابة الاخبار”، إلى أن العدوي الفطرية تؤثر بشكل سلبي على أصحاب المناعة الضعيفة، ومصابي الإيدز، والذين خضعوا لزراعة الكبد أو الكلى، أو يخضعون لعلاج بيلوجي بسبب ضعف المناعة. 


 


واستكمل “الفكهاني” حديثه مشيرا إلى أنه من النادر أن تكون العدوى الفطرية خطيرة وتهدد الحياة، إلا في بعض الحالات، التى تشمل ضعفا في الجهاز المناعي، المسبب لوجود الفطريات والبكتيريا داخل الجسم وتتسبب في التعرض للعديد من المضاعفات الصحية نتيجة وجودها في  الأوعية الليمفاوية وتعرض الشخص للإصابة بالالتهابات متكررة. 


 


وأضاف استشاري الجلدية، أن وجدو البكتيريا الفطرية داخل أعضاء الجسم تعد من الحالات النادرة، ولكن إذا حدث هذا الأمر قد يتسبب في تعرض الرئة للخطر، وبعض أعضاء الجسم الأخرى، ويزيد من فرص  الوفاة. 


وأوضح، أن علاج الفطريات البكتيريا يتم عن طريق أخذ علاجات مضادة للفطريات وتكون عن طريق الفم أو الحقن، ويتم الشفاء منها سريعا، إلا في حالة أن تكون الإصابة خطيرة فقد يصل العلاج لأشهر حتى يتعافي الشخص بشكل سريع. 


 



Source link

About Author