قبل مئات آلاف السنين، برزت الحاجة إلى حياكة ملابس تشكل حاجزاً يحمي من البرد وعوامل الطبيعة، فصنعت الإبرة من عظام الحيوانات، وكانت الفجوة التي يمرّ فيها الخيط بحجم العين تقريباً. وتمّت حياكة ملابس كالسراويل والكنزات بطريقة بدائية، مستخدمين قطعاً من فرو الحيوانات. لقد كان لكلّ عصر قماشه، ولكلّ دولة أو قارة النسيج الذي له رمزيته بالنسبة إلى سكانها وأسلوب حياتهم. فكيف تمكنّا من توحيد حاجاتنا لنتكلم لغة واحدة هي لغة القماش؟
لقد بدأت حياكة النسيج في عام 6500 ق.م. ليرتبط بذلك تاريخه بالحضارة الإنسانية. ومع تقدم البشرية، تم ابتكار نوع من النسيج من ألياف نباتية في البيرو، ليحلّ مكان النسيج المستخرج من جلود الحيوانات. وبعدها وُلد النسيج من القطن، ثم الحرير في الهند، فيعام 400 ق.م.. أما في الشرق الأوسط، فيعود ابتكار النسيج المستخرج من الألياف إلى العصر الحجري. ويعتبر المؤرخون أنّ النسيج يحدّد طريقة تنسيق ملابسنا، بفضل مرونة خامته وطريقة استخراجه، ووفقاً لأسلوب حياة السكان والبيئة
حوله.

قافلة على طريق الحرير في أنطاكيا، في القرن 19. (مصدر الصورة:Prisma/UIG/Getty Images)

لقد شكل العصر البرونزي فرصة ذهبية لتبادل القماش بين الشعوب، فكانت مملكة هان الصينية مقصد التجار سالكي طريق الحرير، الذي يربط ما بين دول الشرق الأقصى بمناطق الشرق الأدنى وأوروبا وشمال أفريقيا. وجرى تبادل الفرو والنسيج بين الحجاج والباعة والبدو الرحل. ثم ولد الكتان، الذي كان يستعمل للفّ الموتى، ثم تطوّر لتصنع منه ملابس مختلفة، كالمعطف والتونيك والفساتين المفتوحة للطبقة الثرية في حضارة بلاد ما بين النهرين.

القماش عبر التاريخ

هناك 4 أنواع من النسيج الطبيعي، وهي: القطن، الصوف، الحرير والكتان، وهي مرتبطة بالحقبات التاريخية القديمة. في عصر الفايكنغ 793-1065 م، عرف الناس الكتان لحياكة التونيك والملابس الداخلية، والقطن لصياغة المآزر والسراويل والفساتين، والصوف المربّع التقطيع للمعاطف وأغطية النوم، واستعان الناس بالحرير لزخرفة الأزياء. ومن الحضارات التي اعتمدت الكتان الحضارة المصرية.

وفي العصور الوسطى: 1065- 1500 م، ساد الكتان للقمصان والسراويل، والصوف للفساتين والتونيك والمعاطف التي تقي البرد. وبرز قماش التفتة للطبقة الغنية إلى جانب الجلد والفرو.

يمكنك أيضًا متابعة اللقاء على نسخة سيدتي الديجيتال خلال هذا الرابط هل تمكّن القماش من توحيد الشعوب؟

Embed from Getty Images

سوق صيني Kashgar bazaar في المنطقة المستقلة Xinjiang Uyghur في الصين.

أما في عصر النهضة: 1500-1600 م، فكان الصوف هو النسيج الشائع لدى العامة، والحرير حكراً على النبلاء. وكانت إسبانيا عاصمة الموضة، وسيطر اللون الأسود والدانتيل والياقات المدرسية على الأزياء. وراجت الكشاكش على الياقة في كلّ من فرنسا وبريطانيا أيضاً. كان الذوقان البريطاني والإسباني متقاربين، في مقابل تقارب آخر ما بين الذوقين الفرنسي والإيطالي. وبرز قماش الموسلين في الهند التي كانت تصدر إلى القارتين الأميركيتين مختلف أنواع الأقمشة. وتأثر القرن الثامن عشر بحقبة الاستعمار، فشاعت الأقمشة المستوردة مثل القطن والكتان والصوف، وبقي الحرير والموسلين محصورين بالنبلاء. وكانت النساء يرتدين الفساتين المطرزة والمخرّمة بالدانتيل والموسلين، والرجال المعاطف المحدّدة بحزام عند الخصر.
تابعي المزيد من المقالات التي تتعلق بالأقمشة العصرية، واكتشفي معنا تنسيق السروال القماش لخريف 2023 ..أناقة الأجواء المتقلبة

   رسم من القرن 1700 لمستعمرة أميركية تغزل على النول (مصدر الصورة :Stock Montage/Getty Images)
طريق الحرير
 خارطة مرسومة على القماش، تظهر طريق الحرير على مسلكين: شمالي برّي، وجنوبي بحري. (مصدر الصورة :ool BENAINOUS/TINACCI/Gamma-Rapho via Getty Images)
نسج النسيج
 غزل النسيج على الطريقة التقليدية في غانا. (مصدر الصورة: Jacob Silberberg/Getty Images)

تعدّدت في القرن التاسع عشر أنواع الحرير مثل البروكاد والحرير المخملي، وأُدخلت الطبعات إلى النسيج القطني. ومع بدء الثورة الصناعية، عرف العالم ماكينات الحياكة التي استبدلت العمل اليدوي، وغيّرت أسلوب حياة الطبقة العاملة. لقد بدأت المصانع البريطانية بصبغ الصوف بألوان حيوية أو ميتاليكية، وخفّ استيراد الحرير من تركيا والصين. لقد تضاعف إنتاج النسيج وحياكة الملابس، الأمر الذي فتح آفاق العمل للسيدات خارج الإطار التقليدي.
في ثلاثينيات القرن العشرين، عرف العالم النسيج الاصطناعي، الذي راج لمتانته وكلفته المتواضعة، وتمّ استبدال الألياف الطبيعية بالاصطناعية، فازداد إنتاج الملابس. هنا عرف قطاع النسيج تقنيات جديدة في معالجة القماش وصبغه، وظهر النايلون
الذي لقّب بالحرير الاصطناعي، واستعانت به مشاغل الأزياء لحياكة الجوارب. لقد شكل النايلون ثورة في عالم الموضة، وتمّ إدخاله إلى المعاطف والكنزات والفساتين. هذا قبل أن يبرز قماش الليكرا، وهو أخف وطأة على الجسم. أذهل الليكرا الفتيات بمفعوله السحري على الفساتين، فهو يحيل قوام الأنثى لتقترب من شكل الساعة الرملية، وهو القوام المثالي للمرأة آنذاك. ومن ثم تفرّع النسيج الاصطناعي ليشمل البوليستر والأكريليك، ليصل في القرن الحادي والعشرين إلى اللاتكس والـ PVC. سرعان ما أدت هذه الأقمشة الاصطناعية مع نهاية القرن وبدء الألفية الثالثة إلى استفهامات مقلقة حول مخاطر التلوّث الناتجة عن تصنيع الملابس التجارية المستوردة من دول آسيوية، مثل الهند والصين وبنغلادش.

 ديكور غرفة في متحف الحياة الريفية وشجر الزيتون، في باستينا، لازيو، إيطاليا. (مصدر الصورة : DeAgostini/Getty Images)

صحوة الموضة المتأخرة وفرح البدايات

من عرض ألسا سكاباريلي Elsa Schiaparelli خريف وشتاء 2023  ، مصدر الصورة Launchmetrics/Spotlight ©

في العام 1965 كان النسيج الاصطناعي يشكل 65% من صناعة النسيج في العالم، وتقلص الرقم إلى 45% مع بداية السبعينيات، ولكنّه استعاد زخمه في فترة التسعينيات. وساهمت المؤثرات والعارضات النحيلات في الترويج للأزياء المصنوعة من المطاط واللاتكس، فبتنا نعيش في عالم بلاستيكي تنتج فيه مصانع النسيج 3.5 ملايين باوند من القماش المنفذ من النايلون أي ما يعادل 12% من إنتاج النسيج الاصطناعي حول العالم، الأمر الذي يدلّ على أنّ النايلون يعتبر، شئنا أم أبينا، من أهم الاكتشافات في عالم النسيج حول العالم.

واليوم، نقف على مفترق طرق في خضمّ ما نعيشه من مخاطر الاحتباس الحراري والمشاكل البيئية التي تهدّد الكوكب جرّاء تلوّث المياه والهواء، نتيجة قطاعات حيوية مثل النسيج وتصنيع الملابس. وهذه القطاعات تتصدر قائمة مسبّبات التلوّث الأشدّ خطراً على سلامة العالم اليوم. مع محاولة إرساء معايير الاستدامة في التصنيع والتنفيذ والشحن والتوضيب، تبدو الحاجة ماسة إلى العودة إلى الجذور، لذا اتجهت مصانع النسيج ودور الأزياء إلى النسيج الطبيعي مثل الكتان والقطن والحرير والمخمل، لتعيد للأصالة مكانتها. فكما بدأ النسيج مع الكتّان لدى المصريين القدامى، وكما عرفنا الحرير من الصين، تتجه الماركات ومصانع النسيج للعودة إلى هذه الخامات وإعادة تدوير الفضلات والنسيج المهمل. واستفاق عالم الموضة ليشهد تهافتاً على القطن العضوي ليس فقط في الملابس، بل في صناعة المفروشات.

ثورة الأقمشة في عالم الموضة

صور عروض
      صور العروض من – Launchmetrics/Spotlight ©

2-من عرض فالنتينو Valentino خريف وشتاء 2023

3-من عرض زهير مراد خريف وشتاء 2023 Zuhair Murad

4-من عرض ديور Dior  خريف وشتاء 2023

5-من عرض ستيفان رولان Stéphane Rolland  خريف وشتاء 2023

لقد فكّر أصحاب مصانع النسيج بالتعاون مع القيّمين على عالم الموضة في تقنيات جديدة مستدامة لابتكار خامات من مواد متوافرة في الطبيعة يمكن الاستعانة بها لابتكار نسيج جديد متين، لا يؤذي البيئة ولا يسهل تلفه، ولا يستهلك خلال تصنيعه الماء الكثير، ويسبب انبعاثات غازية أقلّ من الأقمشة المصنّعة حالياً. فاستقر الرأي على إعادة تدوير الفضلات وتصنيع خامات في مختبرات متطوّرة، وهي على سبيل المثال:

  • الجلد المستخرج من التفاح Apple Leather: يستعان بفضلات التفاح المستخرجة من معامل العصير، وهو جلد مثالي للأحذية والمحفظات والحقائب. ألياف الموز Banana Fiber: التي كانت تستخدم في القرن الثالث عشر وتستخرج من بذور الموز وتستخدم في ابتكار نسيج للملابس.
  • نسيج سبينوفا Spinnova Fabrics: نسيج مستخرج من فضلات الخشب والزراعة والنسيج، ولا يستهلك الماء، ولا يتسبب خلال تصنيعه في انبعاث أوكسيد الكربون.كل هذه الأمثلة تشكل دليلاً قاطعاً على أن النسيج ساهم في تضامن البشرية، فاتّحد أناس من ثقافات وحضارات مختلفة لإيجاد حلول ناجعة لمشكلة تهدد الحياة البشرية بأسرها. اليوم بات العالم قرية كونية يتماهى فيه الذوق وتتقارب الأفكار وطريقة الحياة، وقد أظهرت اتجاهات الأقمشة للعام 2023 (قطن، حرير، كتان) أنّ الناس توّاقون للعودة إلى الجذور عبر اعتماد طرق طبيعية لا تؤذي دورة الحياة، ولا تستهلك ثروات الأرض وخيرات الطبيعة.
    وللمزيد من التعمق بخامات الأقمشة التي تلقى إقبالاً هائلاً اليوم اكتشفي أجمل تنسيقات الملابس الشتوية بقماش التويد





Source link

About Author