الشخير هو تنفس صاخب عند النوم، وهو صوت أجش وقاس يحدث عندما تهتز أنسجة الحلق المسترخية استجابة لتدفق الهواء من خلالها مع كل نفس أثناء نومك، ولا يشير الشخير دائمًا إلى حالة مرضية، كما يميل الرجال إلى الشخير أكثر من النساء ويمكن أن يحدث الشخير أيضًا، من حين لآخر، بعد يوم مرهق، أو بسبب الحساسية ونزلات البرد، وفقاً لموقع “Health“.


 


أسباب حدوث الشخير


يعد ضيق المسالك الهوائية على مستويات مختلفة (من الأنف إلى الحلق) أحد العيوب الأساسية الكامنة فى الشخص الذى يشخر بشكل مزمن، ويمكن أن يحدث هذا بسبب عدة أسباب مثل..


– تضخم المحارة الأنفية


– انحراف الحاجز الأنفى


– تضخم اللوزتين واللحمية


– وضع عظم الفك بشكل غير صحيح


– ضعف توتر عضلات الحلق واللسان


– اللسان كبير


– زيادة ترسب الدهون فى أنسجة الرقبة بشكل عام


– الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن / السمنة.


بالإضافة إلى ذلك قد يؤدى الحرمان من النوم إلى استرخاء عضلات الحلق بشكل مفرط وانهيارها أثناء النوم ما يؤدى إلى الشخير.


يجب عليك زيارة الطبيب إذا كان الشخير يؤثر عليك أو على نوم شريك حياتك، أو أن يصاحب الشخير نعاس مفرط أثناء النهار، وثقل فى الرأس أو صداع، وصعوبة فى التركيز خاصة عند الأطفال أو اضطراب النوم.


 


كيف تتوقف عن الشخير


التاريخ التفصيلى والفحص السريرى للممرات الهوائية، والتى قد تشمل تقييمًا بالمنظار للأنف والحنجرة، واختبارات التصوير مثل الأشعة المقطعية (لمشاكل الأنف)، إلى جانب دراسة النوم وغيرها من الخطوات المتخذة لتقييم سبب الشخير واستبعاد انقطاع النفس الانسدادى النومى.


دراسة النوم (تُجرى في المنزل / المختبر / المستشفى) ، وتسمى أيضًا تخطيط النوم ، حيث يراقب الجهاز نومك ويقيس معايير مثل معدل ضربات القلب وعدد نوبات انقطاع التنفس والتنفس وما إلى ذلك.


عادة ما يدور العلاج حول السبب الأساسي ضمان تعديلات نمط الحياة مثل..


– فقدان الوزن


– تمرين منتظم


– النوم على جانبك


– رفع رأس سريرك


قد تكون هذه الإجراءات كافية عادة بمجرد استبعاد جميع الأسباب الخطرة الأخرى.


يعد التصحيح الجراحي للمسالك الهوائية الضيقة ، باستخدام الأجهزة الفموية والأنفية (مثل شرائط الأنف) التي تحافظ على مجرى الهواء مفتوحًا و CPAP (جهاز ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر) من بين الخيارات الأخرى المتاحة.


 


ما هي مضاعفات الشخير؟


يمكن أن يؤدي الشخير المزمن إلى مشاكل أخرى مثل انقطاع النفس أثناء النوم والنعاس أثناء النهار وصعوبة التركيز وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل السلوك لدى الأطفال وحتى حوادث المرور بسبب قلة النوم السليم.



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.