لو بتعانى من القلق.. خطوات سهلة وبسيطة هتساعدك


الشعور بالقلق من وقت لآخر لا يعني بالضرورة أنك تعاني من اضطراب القلق المرضى، والقلق قد يكون مفيدا أحيانا عندما تعمل استجابتك للقلق على النحو الجيد، بحسب موقع psycenteral.


متى يصبح القلق مشكلة؟

عندما تبدو استجابتك الطبيعية للقلق مشتعلة طوال الوقت أو تعيق حياتك اليومية بشكل كبير، فقد يعني ذلك أنك تعاني من اضطراب القلق.


في حين أن القلق المنتظم ينحسر ويتدفق وفقًا للأحداث التي يعتبرها معظم الناس مرهقة، فإن اضطراب القلق يعني أنك تستجيب بضغط غير متناسب لمزيد من الأحداث في الحياة اليومية.


 


إذا كنت تعاني من اضطراب القلق، فمن المحتمل أن تجد أن القلق يجعلك تتوتر بشأن أشياء في الحياة اليومية لا يبدو أنها تؤثر على الآخرين بنفس القدر.


 


وهناك أنواع عديدة لاضطراب القلق تشمل:


 


اضطراب القلق العام


اضطراب القلق الاجتماعي


اضطراب قلق الانفصال


الرهاب


طرق التعامل مع القلق


أولا تقنيات الاسترخاء


ـ يمكنك استخدام معظم تقنيات الاسترخاء في المنزل أو في أي مكان آخر تقريبًا لاستعادة الهدوء بسرعة عندما تشعر بالقلق.


ـ قد يساعدك التأمل على تنظيم العواطف وتقليل أعراض القلق.


ـ قد يكون التصور، الذي يتضمن التركيز على الصور والعواطف الإيجابية لتحقيق حالة من الاسترخاء، مفيدًا، وفقًا لبعض الأبحاث.


ـ استرخاء العضلات التدريجي يوجه تركيزك إلى جزء واحد من الجسم في كل مرة، مما يشجعك على ممارسة التوتر والتخلص من التوتر من تلك المناطق.


ثانيا الرعاية الذاتية


من المهم أن تولي اهتمامًا إضافيًا لعادات الرعاية الذاتية الخاصة بك سواء كنت تعاني من اضطراب القلق أو كنت تمر بفترة من القلق الشديد. تتضمن بعض العادات الأساسية التي يجب التحقق منها ما يلي:


 


التغذية قد تكون بعض الأطعمة، مثل الشاي الأخضر والشوكولاتة الداكنة، أكثر فائدة من غيرها عندما تحاول التحكم في القلق.


ممارسة الرياضة إضافة الحركة إلى يومك بشكل ما – سواء من خلال المشي أو ممارسة الرياضة أو الرقص – هي طريقة مدعومة علميًا لتقليل التوتر والقلق.


 


إن تخصيص بعض الوقت للتركيز على نشاط يجلب لك السعادة أو يجعلك تضحك يمكن أن يجعل من نوبات القلق أكثر قابلية للتحكم.


النوم الجيد، القلق يمكن أن يسبب لك فقدان النوم، ولكن قلة النوم يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم القلق. وإليك كيفية إدارة القلق في وقت النوم.


ثالثا العلاج 


التحدث مع معالج نفسى موثوق به يمكن أن يساعد في التغلب على القلق بعدة طرق. قد يوفر العلاج الدعم إذا كنت ترغب في:


إدارة المشاعر الصعبة خلال مرحلة الحياة المسببة للقلق


معرفة ما إذا كان لديك اضطراب القلق


تطوير المهارات اللازمة لإدارة وتقليل أعراض اضطراب القلق


رابعا الأدوية


إذا كنت تعيش مع اضطراب القلق، فقد يصف لك طبيبك النفسي دواءً مضادًا للقلق كجزء من خطة العلاج الخاصة بك. قد يختلف نوع الدواء الذي تتناوله اعتمادًا على الأعراض المحددة والحالات المصاحبة.


عادةً ما يأتي استخدام دواء للقلق مع بعض التجارب والخطأ، لذلك حتى لو لم ينجح الدواء الأول الذي جربته، فمن المحتمل أن يقترح طبيبك دواءً آخر سينجح.


 


 



Source link

About Author