الكثير يواجه مشكلة التحدث أثناء النوم، فتستيقظ تجد من حولك يروون لك حكايات كنت قد سردتها أثناء نومك، وعند استيقاظك لا تتذكر أيا منها، فماهى الأسباب؟


قال تقرير نشر في موقع newmedicalnet  إن التحدث أثناء النوم والاسترسال في الحديث، هو اضطراب معروف يحدث في حالة  “اللاوعى” عند الإنسان، تزيد هذه الحالة في الأطفال نتيجة كثرة أحداث يومهم، فهم يلعبون ويمرحون ويمرون بالكثير من الأحداث اليومية، ولكن عند الكبار يمكن أن يصبح الحديث أثناء النوم إشارة دالة على مشكلة صحية، أو يمكن اعتباره عرضا لمرض ما.


وتابع التقرير مؤكدا على أن الكلام أثناء النوم قد يحدث في أي وقت وحال، سواء كانت قيلولة أو نوم عميق، أو كان الكلام مفهوما أو غير مفهوم، وربط التقرير بين بعض الأمراض والاضطرابات النفسية وبين الحديث أثناء النوم، فمن بين هذه المشكلات اضطرابات الاكتئاب المختلفة، كذلك المشى أثناء النوم، وبعض اضطرابات القلق والسخونة أو ارتفاع درجة حرارة الجسم من المشكلات المرضية أيضا المسببة للحديث أثناء النوم.


 


وتابع التقرير موضحا أن الكثير  من المشكلات الصحية قد تنتج لنا هذا الاضطراب المسبب للكلام الكثير والتحدث أثناء النوم، ومن بينها الإصابة بالصداع المزمن مهما كان نوعه، ومن المشكلات الصحية النفسية أيضا الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم، ومن أبرز أعراضه المرضية هو الكلام أثناء النوم،  أو الفزع الليلى، والذى يعد اضطرابا ومشكلة نفسية، قد تسبب الحديث أثناء النوم العميق.



Source link

About Author