حذر الدكتور أمجد الحداد، استشارى الحساسية والمناعة ورئيس قسم الحساسية بالمصل واللقاح، من ارتداء الملابس الصوف في فصل الشتاء لأنها تزيد من خطر الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، خاصة لمرضى الحساسية.


وأوضح، في تصريح خاص لـ”بوابة الاخبار” أن الملابس الصوف والوبريات تعطى تدفئة زائدة للجسم ولا تمتص العرق، وعند ارتداء الصوف بكثرة يشعر الشخص بالدفء الشديد والتعرق وعند خلع ملابسه والذهاب للمنزل يعرض نفسه لصدمة حرارية ونزلة برد مباشرة.


وأشار إلى أنه من الأفضل استبدال الصوف بالملابس القطنية بعدة طبقات، لأنها تعطي الجسم تدفئة بدون تعريض الجسم لحرارة أو تعرق زايد.


وشدد على أن مرضى حساسية الأنف والصدر يجب أن يبتعدوا تمامًا عن ارتداء الوبريات والصوف، لأنهما من أشهر الأشياء التي تسبب تهيج الأنف والصدر.


وأوضح أنه بالنسبة للأشخاص العاديين يمكنهم ارتداء الصوف والوبريات بشروط منها: ارتداء ملابس قطنية تحت الملابس الصوف والبعد عن تيارات الهواء عند خلع الملابس الصوفية.


وتابع قائلاً: أنه مع دخول الشتاء أيضًا يجب غسل البطاطين لأنها تحتوى على أتربة وعناصر تهيج الأنف والصدر.


وأوضح أن الحصول على لقاح الأنفلونزا أساسى للوقاية من مضاعفات الإصابة بفيروسات الأنفلونزا، خاصة لكبار السن والأطفال، مضيفًا أن لقاح كورونا يمكن الحصول عليه للأشخاص فوق الـ16 سنة.


وأشار إلى أن التغذية الجيدة من الأشياء الأساسية لتعزيز جهاز المناعة، من خلال تناول البروتين قليل الدسم والخضار والفاكهة الغنية بفيتامين c والحبوب الكاملة وكل العناصر الغذائية.


وشدد على ضروة ممارسة الرياضة، لأنها تنشط الدورة الدموية، مع النوم في وقت مبكر، حتى يعمل جهاز المناعة بشكل أفضل.


وأضاف أن البعد عن التدخين والتوتر والقلق والضغوطات النفسية من أبرز طرق الوقاية من الأنفلونزا والبرد.



Source link

About Author