كيف يتم علاج متلازمة أسبرجر المرتبطة بمرض التوحد عند الأطفال؟



متلازمة أسبرجر هى واحدة من الحالات فى الفئة الأوسع لاضطراب طيف التوحد (ASD)، على الرغم من أنه كان له سابقًا تسمية خاصة به، إلا أنه أصبح جزءًا من التشخيص الشامل لاضطراب طيف التوحد حسبما نشر موقع mayoclinic، وهناك ثلاثة أنواع من التوحد:


 


اضطراب التوحد


اضطراب نمائي واسع الانتشار، غير محدد بطريقة أخرى  (PDD-NOS)


 


متلازمة اسبرجر


والتشخيص المبكر مهم للأطفال الذين يعانون من متلازمة أسبرجر، حيث إن أولئك الذين يتم علاجهم فى وقت مبكر من الحياة لديهم فرصة أفضل لتحقيق النجاح فى المدرسة والعيش المستقل في وقت لاحق،  نظرًا لأن كل حالة من حالات أسبرجر فريدة من نوعها، يجب وضع خطط العلاج وفقًا لاحتياجات كل شخص، وقد يشمل علاج متلازمة أسبرجر ما يلي:


تدريب المهارات الاجتماعية


العلاج السلوكى المعرفى  (CBT)


علاج النطق واللغة


علاج بالممارسة


العلاج التنموي


برامج تعليمية فردية


 


وقد يكون من الصعب اكتشاف أفضل الطرق لتربية طفل مصاب بمتلازمة أسبرجر، ويتطلب الوقت والصبر والممارسة والرحمة، وهنا بعض النصائح:


لا تأوي طفلك أو تدلليه، ويساعد تعريض طفلك للمواقف الاجتماعية على تعلم وممارسة السلوكيات المناسبة.


احتضن إبداع طفلك وشغفه وروح الدعابة وطاقته، ولا تنس الاحتفال بالسمات التي تجعلها مميزة.


اجعل نظرك دائمًا على نزع فتيل المواقف، بدلاً من تصعيدها أو توجيه العقاب مباشرة.


قدم ملاحظات إيجابية كلما أمكن ذلك، وعندما تتم مكافأة السلوكيات المرغوبة، هناك احتمال أكبر أن تتكرر.


اعمل بشكل متكرر مع طفلك لتحسين مهارات الاتصال اللفظي وغير اللفظي.



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *