يعتقد المدخنون أن إستخدام السجائر الإلكترونية يعد أفضل من السجائر العادية، ولذا فاكتسبت شعبية كبيرة عند المدخنين، ووفقًا لموقع healthshots، فالسجائر الإلكترونية تسبب الكثير من المخاطر الصحية ولها تأثير على الجلد.


وأوضح التقرير، أن التدخين الإلكتروني ضار على صحة الجلد والسبب يرجع إلى التعرض للمواد الكيميائية الضارة الموجودة في رذاذ السجائر الإلكترونية، فينبعث منها مجموعة متنوعة من المواد التي يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الجلد.


وقدم التقرير بعض الآثار الجانبية للتدخين الإلكتروني على الجلد، ومنها:


1. لون البشرة الباهت


تحتوي العديد من السجائر الإلكترونية على النيكوتين، وهي مادة شديدة الإدمان يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الجلد، فيسبب النيكوتين انقباض الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية ويقلل من تدفق الدم إلى الجلد، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض كمية الأكسجين والمواد المغذية التي تصل إلى الجلد، مما يؤدي إلى بشرة شاحبة وباهتة، كما  يمكن أن يؤدي انخفاض تدفق الدم أيضًا إلى إعاقة التئام الجروح والمساهمة في تأخير أو ضعف شفاء أي إصابات مرتبطة بالجلد.


2. جفاف الجلد


أحد الآثار الجانبية الأساسية للتدخين الإلكتروني هو جفاف الجلد ، فاستنشاق البخار الساخن يمكن أن يؤدي إلى جفاف الجلد، مما يؤدي إلى زيادة فقدان الماء عبر البشرة، ويمكن أن يترك البشرة جافة ومشدودة ومتقشرة، ويمكن للبشرة الجافة أن تؤدي إلى تفاقم الأمراض الجلدية الموجودة، مثل الأكزيما أو الصدفية، مما يزيد من حساسية الجلد.


3. الشيخوخة المبكرة


الكولاجين هو بروتين حيوي يوفر البنية والمرونة للبشرة، وتبين أن التدخين الإلكتروني يعطل إنتاج الكولاجين، مما يؤدي إلى شيخوخة الجلد المبكرة.


4-التهابات الجلد


ينطوي التدخين الإلكتروني على استنشاق مواد كيميائية وسموم مختلفة، بما في ذلك البروبيلين جليكول والمنكهات، ويمكن لهذه المواد أن تعمل كمهيجات للجلد ومسببات للحساسية، مما يسبب الاحمرار والحكة والالتهاب، فالبشرة الحساسة أكثر عرضة لتطور ردود الفعل التحسسية أو تفاقم مشاكل الجلد الموجودة، مثل الأكزيما أو الوردية أو حب الشباب.


5- ظهور حب الشباب


ارتبط التدخين الإلكتروني بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، فيمكن للمواد الكيميائية الموجودة في السجائر الإلكترونية أن تعطل التوازن الدقيق للميكروبيوم في الجلد، مما يؤدي إلى فرط نمو البكتيريا المسببة لحب الشباب،  بالإضافة إلى ذلك، ثبت أن النيكوتين يحفز إنتاج الزهم، وهي مادة شمعية يمكن أن تسد المسام وتساهم في ظهور حب الشباب والبثور.


6- زيادة الحساسية للأشعة فوق البنفسجية


قد يزيد التدخين الإلكتروني من حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس. الأشعة فوق البنفسجية هي عامل بيئي معروف يساهم في شيخوخة الجلد ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد. قد يجعلك عرضة للآثار الضارة للتعرض لأشعة الشمس، بما في ذلك حروق الشمس وتلف الجلد على المدى الطويل.


وقد التقرير نصائح  للتخلص من آثار التدخين الإلكتروني على البشرة، ومنها:


-حافظ على رطوبة جسمك طوال اليوم،  سوف يساعد في الحفاظ على رطوبة بشرتك من الداخل إلى الخارج.


-استخدمي مرطبًا لتجديد الرطوبة المفقودة ومكافحة الجفاف. ابحثي عن المنتجات التي تحتوي على حمض الهيالورونيك أو الجلسرين للمساعدة في ترطيب البشرة وتهدئتها.


-دمج منتجات العناية بالبشرة الغنية بمضادات الأكسدة لمكافحة الإجهاد التأكسدي. يمكن لمضادات الأكسدة، مثل الفيتامينات C وE، أن تساعد في حماية البشرة من الجذور الحرة ودعم صحة الجلد بشكل عام.


-ضعي واقيًا من الشمس ،  يساعد ذلك على حماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية، خاصة إذا كان التدخين الإلكتروني قد يزيد من حساسية التعرض لأشعة الشمس.


-الطريقة الأكثر فعالية لعكس الآثار المحتملة للتدخين الإلكتروني على بشرتك هي التوقف عن التدخين الإلكتروني تمامًا.


-استخدمي منظفًا خفيفًا ومرطبًا لتنظيف وجهك. تجنبي المنظفات القاسية التي يمكن أن تزيل الزيوت الطبيعية، لأن التدخين الإلكتروني قد يساهم بالفعل في الجفاف.


 



Source link

About Author