كيف اكتُشِف دواء المينوكسيديل؟

شكَّل دواء المينوكسيديل ثورة حقيقية في محاربة الصلع، وقد اكتُشِف بالصدفة (der Zufall)؛ فكان يُعطى على شكل حبوب عبر الفم للمرضى الذين يعانون من ارتفاع الضغط الشرياني، ولاحظ الأطباء أنَّ الشعر بدأ ينمو في المناطق الخالية من الشعر عند هؤلاء المرضى، ومن هنا بدأت الأبحاث والدراسات، حتى تم التوصل إلى استخدام المينوكسيديل استخداماً موضعياً.

ما هي آلية عمل دواء المينوكسيديل؟

إنَّ آلية عمل المينوكسيديل تكمن في تأثيره الذي يقوم بتوسيع الأوعية، ومن ثمَّ زيادة كمية المغذيات القادمة إلى الشعرة؛ وهذا يساهم في زيادة متانتها وسماكتها وطولها وتصبُّغها، وتتحول الشعرة من الشكل الوبري إلى الشكل المصطبغ.

ما هي الأشكال الصيدلانية المتوفرة لدواء المينوكسيديل؟

توجد عدة أشكال صيدلانية لدواء المينوكسيديل؛ فالشكل الأقوى هو السائل ومن بعده تأتي الرغوة في المرتبة الثانية ومن ثم الجل، وفي النهاية لدينا الشكل الأضعف وهو الشامبو؛ إذ إنَّ فترة وضعه لا تتجاوز بضع دقائق.

ما هي طريقة استخدام دواء المينوكسيديل؟

يُستخدم دواء مينوكسيديل مرتين في اليوم، مرة في الصباح ومرة في المساء، وفي حال كان لدينا الشكل السائل، نأخذ واحد ميليلتر ونوزعه على الأماكن الفارغة، ونكرر العملية صباحاً ومساءً، أما بالنسبة إلى البخاخ، فيمكن استخدام عشر بخات في الصباح، ومثلها في المساء.

ما هي الآثار الجانبية لدواء المينوكسيديل؟

  1. قد يسبب دواء المينوكسيديل بعض الحرقة، وهي غالباً من الكحول أو من المواد الكيميائية الموجودة إلى جانب المينوكسيديل.
  2. قد يسبب المينوكسيديل بعض الحكة في الأماكن المستهدفة.
  3. زيادة تساقط القشرة من الرأس لأنَّنا زدنا كمية المغذيات التي ترد إلى الشعرة.
  4. تساقط الشعر في أول شهر فقط.

ما هي المدة التي يجب على المريض أن يستخدم المينوكسيديل خلالها؟

يأتي الكثير من المرضى الذين يشتكون من استخدامهم للمينوكسيديل، وعدم حصولهم على أي فاعلية، وعندما نسألهم عن المدة التي بقوا يستخدمون المينوكسيديل فيها، يكون الجواب شهراً واحداً فقط، فلا يمكن للمريض أن يحصل على فائدة من خلال استخدام المينوكسيديل لمدة شهر واحد فقط؛ وذلك لأنَّ معدل نمو الشعرة في الأساس هو سنتيمتر واحد فقط في الشهر، فيجب على المريض استخدام دواء المينوكسيديل لفترة لا تقل عن ستة أشهر، حتى يحصل على فائدة، ويمكن استخدامه لمدة سنة أو سنتين حتى.

شاهد بالفيديو: 6 خرافات تتعلق بالشعر عليك التوقف عن تصديقها

 

ما هي التراكيز المستخدَمة من دواء المينوكسيديل؟

يختلف التركيز المناسب من مريض إلى آخر، ومن حالة إلى أخرى؛ لذلك لا يمكن أن نحدد التركيز المناسب دون استشارة الطبيب، لكن عموماً، يوجد تركيزان من دواء المينوكسيديل:

  • تركيز 2%، ويُستخدم عموماً عند النساء والأطفال.
  • تركيز 5%، ويُستخدم بشكل أساسي عند الرجال، ويمكن استخدامه عند النساء والأطفال في الحالات الشديدة.

ما هي الحالات التي يُمنَع فيها المريض أو المريضة من استخدام دواء المينوكسيديل؟

يُمنع استخدام دواء المينوكسيديل في الحمل والإرضاع؛ وذلك لأنَّ تأثير موسع الأوعية قد ينتقل إلى الطفل ويسبب له مشكلات، وكذلك من الممنوع استخدامه عند المسنين الذين يأخذون أدوية خافضة للضغط؛ إذ إنَّ مشاركة المينوكسيديل معها قد تُفاقم مشكلة انخفاض الضغط.

هل يمكن أن يسبب المينوكسيديل زيادة في تساقط الشعر؟

تحصل الحالة مع الكثير من المرضى، الذين يبدؤون باستخدام المينوكسيديل لزيادة نمو الشعر، ولكنَّهم يتفاجؤون بأنَّ الشعر قد بدأ يتساقط، والحقيقة هي أنَّ هذا أمر طبيعي في بداية العلاج، وخاصةً في الشهر الأول؛ إذ يقوم المينوكسيديل بزيادة جريان الدم إلى الشعر؛ وهذا يسرع من دورة حياة الشعرة، فالأشعار التي تعيش آخر أيامها تسقط، ويأتي مكانها أشعار أكثر قوة.

ما هي الطريقة الصحيحة لإيقاف دواء المينوكسيديل؟

إنَّ إيقاف المينوكسيديل إيقافاً مفاجئاً، قد يؤدي في الكثير من الحالات إلى زيادة في تساقط الشعر، وقد يدخل الشعر فيما يمكن تسميته بالصدمة؛ إذ إنَّه اعتاد على أن تأتيه كميات كبيرة من المغذيات من خلال التوسع الوعائي الذي يُحدِثه المينوكسيديل، وعندما يختفي فجأة، ستتساقط الأشعار فجأة أيضاً؛ وهذا يؤدي إلى قلق المريض أو المريضة والشعور بالإحباط؛ وهذا يزيد من تساقط الشعر؛ لأنَّ ذلك يتأثر بالحالة النفسية بشكل أو بآخر.

لذا من الهام جداً، أن تكون عملية إيقاف المينوكسيديل تدريجية قدر الإمكان، فإذا كان المريض يأخذ بختين في اليوم، يخفضها إلى بخة واحدة، ويستمر بذلك لمدة أسبوع على سبيل المثال، ومن ثم يخفضها إلى بخة كل يومين، وهكذا.

ما هي الحالات التي يمكن استخدام المينوكسيديل فيها؟

  1. تُعَدُّ حالة الصلع من أهم الحالات التي يعطي فيها المينوكسيديل نتائج مبهرة، وهي الحالة الأكثر تحسناً على هذا الدواء.
  2. كذلك حالة تساقط الشعر يُعطى فيها المينوكسيديل، ويتحسن ولكن بشكل أقل من الصلع.
  3. يمكن إعطاء المينوكسيديل في بعض حالات الثعلبة والبقعية، لكن حصراً تحت إشراف الطبيب المختص.

هل يمكن استخدام دواء المينوكسيديل عند الأطفال؟

يمكن استخدام المينوكسيديل عند الأطفال، لكن بعد استشارة الطبيب حصراً؛ وذلك لأنَّ الموضوع حساس أكثر عند الطفل، فقد ينمو الشعر بشدة في أماكن غير مرغوبة، وكذلك يجب التأكد من تشخيص الحالة، فالكثير من الإصابات الفطرية أو الجرثومية قد تسبب تساقط الشعر.

لماذا يُفضَّل عدم أخذ دواء المينوكسيديل إلا بعد استشارة الطبيب المختص؟

كل مريض هو حالة خاصة تتطلب تراكيز محددة وأشكالاً صيدلانية بعينها، بالإضافة إلى الحاجة إلى تقييم الحالة العامة للمريض؛ فعلى سبيل المثال، تأتي سيدة تشتكي من أنَّها تستخدم المينوكسيديل منذ أكثر من سنة، ولم تجد أي تحسُّن، وبعد الاستجواب والفحص الدقيق من قِبل طبيب الأمراض الجلدية، وإجراء فحص دم بسيط، تبيَّن وجود فقر دم بعوز الحديد عند هذه المريضة، وفي هذه الحالة، يجب تعويض الحديد والفيتامينات بالتوازي مع إعطاء المينوكسيديل، وهذا مثال عن أشياء لا يمكن تداركها إلا باستشارة الطبيب.

هل يمكن أن يؤدي إيقاف دواء المينوكسيديل إلى تساقط الشعر أكثر من ذي قبل؟

إنَّ إيقاف دواء المينوكسيديل يؤدي إلى زوال مفعوله، ويعود الشعر إلى مستواه الذي كان قبل استخدام الدواء، ولكن بعض المرضى يقولون إنَّ شعرهم عاد أسوأ من قبل، والحقيقة هي أنَّ الأمور تختلط عليهم، فالصلع هو حالة تراجعية للشعر، وهي مستمرة طوال الوقت.

هل حقن البلازما أو ما يسمى (PRP) أفضل من دواء المينوكسيديل؟

يسود اعتقاد شائع بشدة بين العامة أنَّ جلسات حقن البلازما وجلسات (PRP) أفضل بكثير من دواء المينوكسيديل؛ لأنَّ هذه الجلسات ذات مفعول دائم أو أطول، على عكس محدودية فاعلية وديمومة المينوكسيديل.

وهذا الاعتقاد خاطئ؛ فكلا الإجرائين له مفعول مؤقت، وكلاهما له نفس مبدأ العمل، وهو دعم الشعرة وتغذيتها لتنمو وتصبح أقوى وأسمك، وإذا أردنا أن نجري مقارنة بين الوسيلتين، فقد يكون أفضل بصفته أقل كلفة من جلسات البلازما ذات الثمن الباهظ، كما أنَّ هذه الجلسات تُعَدُّ إجراءً غازياً ولو بشكل سطحي، فيما أنَّ استخدام المينوكسيديل بسيط وسهل ولا يحمل أي مخاطر وذو كلفة مادية منخفضة جداً.

ما هي الحالات التي لا يفيد فيها استخدام دواء المينوكسيديل؟

تشير أغلب الدراسات الحديثة إلى أنَّ المناطق التي يمكن أن يسبب فيها المينوكسيديل زيادة في كثافة الشعر، هي المناطق التي يكون فيها الشعر قليل الكثافة، أما المناطق التي لا يوجد فيها أي شعر أو التي زادت مدة تساقط الشعر فيها عن الخمس سنوات، فهي لا تتأثر بالمينوكسيديل.

شاهد بالفيديو: أفضل 8 أنواع من الأطعمة لنمو الشعر

 

ماذا يفعل المريض في حال نسيان وضع المينوكسيديل؟

قد يكون الجواب عند أغلب الناس أنَّه يجب أن نضع كمية مضاعفة من المينوكسيديل، وهذا تصرُّف خاطئ؛ لأنَّه لن يزيد سوى الآثار الجانبية للمينوكسيديل من احمرار أو حرقة أو قشرة.

هل يمكن استخدام دواء المينوكسيديل بعد إجراء عملية زرع الشعر؟

يجب على المرضى التوقف عن استخدام المينوكسيديل حتى يوم واحد قبل عملية زراعة الشعر، ومن ثم يجب التوقف عن وضعه لمدة أسبوع بعد زراعة الشعر، وبعد هذه الفترة يمكن استخدامه على الأمد الطويل.

هل يُعَدُّ دواء المينوكسيديل آمناً عند استخدامه على الأمد الطويل؟

إنَّ دواء المينوكسيديل دواء آمن ويمكنك استخدامه طوال الحياة، إلا في حالات معينة مثل الحمل والإرضاع، وفي حال تناولك لأدوية الضغط، فمن الأفضل لك أن تستشير طبيبك المختص.

هل يمكن استخدام دواء المينوكسيديل عند الرجال والنساء؟

على الرغم من أنَّ دواء المينوكسيديل يُستخدم لعلاج الصلع الذكوري، ولكنَّه يُستخدم عند الرجال والنساء؛ لأنَّ الصلع الذكوري لا يقتصر على الرجال فقط؛ بل يصيب النساء أيضاً.

هل يمكن استخدام دواء المينوكسيديل دون وصفة طبية؟

صرحت منظمة الدواء والغذاء العالمية في عام 1996، بجواز استخدام دواء المينوكسيديل دون وصفة طبية؛ وذلك بصفته دواءً آمناً 100%.

في الختام:

يُعَدُّ المينوكسيديل أفضل دواء موضعي للصلع حالياً، ولكنَّه يواجه حملة تنمر من قِبل بعض الناس، على أنَّه يسبب زيادة نمو الشعر في بعض المناطق، وهذا ليس مبرراً لعدم استخدامه، فقد يكون هذا المريض يتحسن على المينوكسيديل ويخسر فرصة هذا التحسن، بسبب هذا الكلام الخاطئ.

المصادر: 1، 2، 3



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.