الحب هو الغاية التي يسعى إليها كل إنسان، فالمشاركة والشعور بمشاعر عاطفية متزنة أمر في غاية الأهمية، فهو يعزز من الاتزان العاطفي والنفسي والصحي أيضا، هذا ما أكده تقرير نشر في موقع uthealthaustin. 


ذكر التقرير مجموعة من الفوائد الصحية للحب والعشق على الجسم، تظهر واضحة بمجرد أن يكون الإنسان في حالة حب، ومن بينها:


 


ـ الحب يحد من الإضطرابات والتوترات والعصبية لأن العلاقات الصحية تشعر الإنسان بالأمان والهدوء والرغبة في البعد عن التوتر،لأن المشاركة العاطفية تخلص الإنسان من العواطف الصعبة والحادة.


 


ـ يجعلك الحب أقل شعورا بالألم الحاد أو الآلام المزمنة لأن الحب مرتبط بمنطقة في الدماغ يمكن من خلالها السيطرة على الشعور بالوجع والألم لذلك فمن يحب يشعر بالألم والصداع أقل من غيره.


 


ـ يساعد الحب في تدعيم صحة جهازك الهضمي لأنه يعزز من مكافحة البكتيريا الضارة بالمعدة نتيجة تعزيزه لنشاط الأمعاء مما يمتعك بصحة هضمية جيدة وتمثيل غذائي ممتاز.


 


ـ الحب يساعد بشكل كبير على السيطرة على ضغط الدم وانخفاضه، فهو يساعد على عدم ارتفاع نسب ضغط الدم مما يقي من مشكلاته.


 


 


ـ يقلل الحب من فرص الإصابة بالاكتئاب واضطراباته ونوباته لأنه يخلصك من مشاعر العزلة ويزيد من فرص المشاركة العاطفية وبالتالي يحد من تسلل مشاعر الاكتئاب.


 


 


ـ الدراسات و الأبحاث تؤكد أن الحب يساعد على خفض فرص الإصابة بمشكلات القلب والأوعية الدموية لأن العلاقات المرهقة أو المزعجة تسبب الكثير من الصدمات العاطفية التي تضر بصحة القلب.


 


 



Source link

About Author