كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن العلماء اكتشفوا بروتينًا مضادًا للشيخوخة يوقف خلايا “الزومبي” التي يمكن أن تسبب السرطان ومرض الزهايمر.


وقالت الصحيفة إنه مع تقدمنا ​​في العمر تعيش بعض الخلايا لفترة أطول مما ينبغي، وبدلاً من التخلص منها، تبقى في الجسم مما يتسبب في تراكم النفايات الخلوية، وتزيد هذه الخلايا التي يطلق عليها اسم “الخلايا الزومبي” من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر بما في ذلك مرض الزهايمر وفشل القلب وبعض أنواع السرطان.


الآن، وجد باحثون في اليابان أن البروتين المسمى HKDC1 ضروري لإزالة الميتوكوندريا التالفة – مركز قوة الخلايا – وإصلاح الخلايا، وإزالة أجزاء الخلايا البالية، ويبدو أن الخلية المنظمة تمنع الشيخوخة، مما يعني أن الأدوية التي تستهدف هذا البروتينHKDC1  يمكن أن تعالج الأمراض المرتبطة بالعمر، وفقا للعلماء.


واكتشف علماء من جامعة أوزاكا أن البروتين HKDC1ضروري للمساعدة في منع الشيخوخة الخلوية، عندما تعيش الخلايا لفترة أطول مما ينبغي.


وكتب الباحثون في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، أن المستويات المنخفضة من البروتينHKDC1  أدت إلى خلل في الميتوكوندريا، من خلال إيقاف بقاء الخلايا لفترة طويلة جدًا، يساعد البروتين بشكل فعال على “التخلص من نفايات الميتوكوندريا” و”مساعدة الليزوزومات على التعافي من التلف”.


ويأمل الباحثون الآن أن تمهد النتائج الطريق لعلاجات جديدة لمكافحة الحالات المرتبطة بالشيخوخة، وتشير الدراسة إلى أن الأدوية التي تزيد من مستويات هذا البروتينHKDC1 يمكن أن تعزز صحة الخلايا وتمنع الشيخوخة.



Source link

About Author