يُطلق على سرطان البنكرياس أحيانًا اسم المرض “الصامت” لأن الأعراض نادرًا ما تكون ملحوظة في المراحل المبكرة للمرض، خاصة أنه عضو مهم في الجسم يساعد على إنتاج الإنزيمات اللازمة لهضم الطعام في الأمعاء الدقيقة ويفرز الأنسولين والجلوكاجون للحفاظ على مستويات السكر في الدم، ولكن عندما تبدأ خلايا البنكرياس في التكاثر بشكل لا يمكن السيطرة عليه، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، وهو السبب الرئيسي الرابع للوفاة بالسرطان لدى كل من الرجال والنساء.


ووفقًا لموقع “onlymyhealth“، فإنه غالبًا قد لا يسبب أي أعراض ملحوظة حتى يتقدم المرض أو ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ومع ذلك، هناك علامة واحدة يمكن أن تؤثر على بشرتك وتظهر، خاصة على وجهك.


اصفرار الجلد يمكن أن يكون علامة على سرطان البنكرياس


يمثل الجلد انعكاس لصحتك الداخلية، وفي حالة سرطان البنكرياس، يمكن أن تكون التغيرات في الجلد ملحوظة بشكل خاص، وغالبًا ما يتحمل الوجه العبء الأكبر من هذه التغييرات.


يعد اصفرار الجلد والعينين، مؤشرا شائعا لسرطان البنكرياس، وذلك لأن هذا اللون الأصفر ينتج عن تراكم البيليروبين، وهو صبغة صفراء يتم إنتاجها أثناء انهيار خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى أن سرطان البنكرياس يمكن أن يعيق القناة الصفراوية، مما يمنع التدفق الطبيعي للصفراء من الكبد إلى الأمعاء.


ونتيجة لذلك، يتراكم البيليروبين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى اليرقان، قد يبدأ في العين ولكنه غالبًا ما يكون أكثر وضوحًا على الوجه.


أعراض سرطان البنكرياس الأخرى


إلى جانب اليرقان، هناك أعراض أخرى قد تشير إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، وتشمل هذه:


  • سواد البول

  • ألم في الجزء العلوي من البطن أو الظهر أو الذراعين

  • تورم الذراعين أو الساقين

  • اضطرابات الجهاز الهضمي والانتفاخ

  • ضعف الجسم

  • فقدان الشهية

  • الغثيان أو القئ

  • الحمى والقشعريرة والتعرق

  • فقدان الوزن غير المبرر


التشخيص والعلاج


لا يعنى اصفرار الجلد بالضرورة علامة على الإصابة بسرطان البنكرياس، ولكن هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تسبب هذه الحالة، وبالتالي يجب إجراء تقييم شامل قبل التوصل إلى استنتاجات.


للكشف عن سرطان البنكرياس في وقت مبكر، يوصى بإجراء مجموعة من اختبارات التصوير، واختبارات الدم، وأحيانا الخزعة، حيث تساعد تقنيات مثل الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي في تصور البنكرياس والهياكل المحيطة به، في حين يمكن لاختبارات الدم اكتشاف مستويات مرتفعة من بعض المواد المرتبطة بسرطان البنكرياس،تعتمد خيارات علاج سرطان البنكرياس على مرحلة المرض وقد تشمل الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.



Source link

About Author