يمكن أن تتكون عدة أنواع من السرطان في الكبد النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكبد هو سرطان الخلايا الكبدية، والذي يبدأ في النوع الرئيسي من خلايا الكبد  والأنواع الأخرى من سرطان الكبد، مثل سرطان الأوعية الصفراوية داخل الكبد والورم الأرومي الكبدي أقل شيوعًا.


وحسب ما ذكره موقع mayoclinic  يعتبر السرطان الذي ينتشر في الكبد أكثر شيوعًا من السرطان الذي يبدأ في خلايا الكبد، ويطلق على السرطان الذي يبدأ في منطقة أخرى من الجسم مثل القولون أو الرئة أو الثدي  ثم ينتشر إلى الكبد سرطان النقيلي وليس سرطان الكبد.


لا يعاني معظم الأشخاص من علامات وأعراض في المراحل المبكرة من سرطان الكبد الأولي عندما تظهر العلامات والأعراض ، فقد تشمل:


-فقدان الوزن دون محاولة


-فقدان الشهية


-ألم في الجزء العلوي من البطن


-استفراغ و غثيان


-الضعف العام والتعب


-انتفاخ البطن


-اصفرار لون بشرتك وبياض عينيك (اليرقان)


يحدث سرطان الكبد عندما تطور خلايا الكبد تغيرات في حمضها النووي الحمض النووي للخلية هو المادة التي توفر تعليمات لكل عملية كيميائية في جسمك تسبب طفرات الحمض النووي تغييرات في هذه التعليمات إحدى النتائج هي أن الخلايا قد تبدأ في النمو خارج نطاق السيطرة وتشكل في النهاية ورمًا  كتلة من الخلايا السرطانية.


أحيانًا يكون سبب الإصابة بسرطان الكبد معروفًا ، مثل حالات التهاب الكبد المزمن لكن أحيانًا يحدث سرطان الكبد لدى الأشخاص الذين لا يعانون من أمراض كامنة وليس من الواضح سبب ذلك.


 


عوامل الخطر

 


تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد الأولي ما يلي:


-العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد B أو HCV. تزيد العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد B (HBV) أو فيروس التهاب الكبد C (HCV) من خطر الإصابة بسرطان الكبد.


-التليف الكبدي، تتسبب هذه الحالة التقدمية والتي لا رجعة فيها في تكوين أنسجة ندبية في الكبد وتزيد من فرص الإصابة بسرطان الكبد.


-أمراض الكبد الموروثة. تشمل أمراض الكبد التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد داء ترسب الأصبغة الدموية ومرض ويلسون.


-داء السكري يعاني الأشخاص المصابون باضطراب السكر في الدم من مخاطر أكبر للإصابة بسرطان الكبد مقارنة بمن لا يعانون من مرض السكري.


-مرض الكبد الدهني غير الكحولي. يزيد تراكم الدهون في الكبد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.


 


وهناك طرق للوقاية من سرطان الكبد وهى:

 


-الحفاظ على وزن صحي إذا كان وزنك الحالي صحيًا ، اعمل على الحفاظ عليه باختيار نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك ، فقلل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وقم بزيادة كمية التمارين التي تمارسها.


-يمكنك تقليل خطر إصابتك بالتهاب الكبد B من خلال تلقي لقاح التهاب الكبد B. يمكن إعطاء اللقاح لأي شخص تقريبًا ، بما في ذلك الرضع وكبار السن وذوي الجهاز المناعي الضعيف.



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.