شد الوجه بدون جراحة

مع التقدم التقني في المجال الطبي، أصبح التوجه بشكل كبير نحو استخدام تقنيات وطرق حديثة لشد الوجه بدون جراحة.

فالجراحة لها تبعيات وآثار جانبية ممكنة، كما أن الكثير من الناس لا يخضعون لها بسبب الخوف منها، وبالتالي فإن التقنيات غير الجراحية تعتبر نقلة نوعية وحل ممتاز وبديل لها.

تقنيات شد الوجه بدون جراحة:

تقنية شد الوجه بدون جراحة باستخدام الموجات فوق الصوتية ( الهايفو):

حيث تعمل هذه التقنية على استخدام الموجات فوق الصوتية المكثفة والمركزة بحيث يتم تسليطها مباشرةً على مناطق الترهل الجلدي وتساعد في شدها .

حيث تعمل هذه التقنية على تحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد، وهو البروتين المسؤول عن مرونة الجلد وقوته.

جهاز الهايفو لشد الوجه يستخدم طاقة الموجات فوق الصوتية المركزة لاستهداف الطبقات أسفل سطح الجلد .

حيث تتسبب طاقة الموجات فوق الصوتية في تسخين الأنسجة بسرعة. إذ أنه بمجرد أن تصل الخلايا في المنطقة المستهدفة إلى درجة حرارة معينة .

فإنها تعاني من تلف خلوي، وهذا التلف أو الضرر يحفز الخلايا على إنتاج المزيد من الكولاجين الهام لمظهر البشرة الصحي.

ومما یذکر أن الزيادة في الكولاجين تؤدي إلى شد البشرة وتقليل التجاعيد .

نظراً لأن أشعة الموجات فوق الصوتية عالية التردد تركز على موقع نسيج محدد أسفل سطح البشرة، فلا يوجد ضرر للطبقات العليا من الجلد أو المناطق المجاورة.

ومن جنب بنفس الطريقة كما هو الحال في مناطق الوجه والعنق منطقة يساعد أيضا إنتاج الكولاجين لسحب الترهل والتجاعيد من الوجه.

تقنية الثيرماج لشد الوجه:

تُعتبر تقنية الثيرماج تقنية رائدة بمفهوم جديد لشد البشرة وإزالة التجاعيد وتحديد ملامح الوجه وإزالة آثار الشيخوخة المبكرة .

ويكمن تميّز هذه التقنية في عدم الحاجة إلى أي تدخل جراحي أو حقن.

تعتمد هذه التقنية على تحفيز إنتاج الكولاجين المادة الحيوية لنضارة البشرة وشدها .

وذلك باستخدام الموجات الترددية الآمنة. وقد أثبتت النتائج الإكلينيكية نجاحًا في شد البشرة وعلاج التجاعيد.

عملية شد الوجه بدون جراحة:

من بين عمليات شد الوجه بدون جراحة إليكِ التقنيات المستخدمة فيها لتجنب الجراحة:

عملية شد الوجه عن طريق الليزر:

كلما تحدثنا اليوم عن أي إجراءات طبية تجميلية إلا وكان الليزر ضمنها، فلقد انتشر الليزر بشكل سريع في السنوات الماضية.

حيث أصبح الحل البديل والآمن عن العمليات الجراحية المكلفة والمعقدة، فنجد الليزر في شفط الدهون، تقشير البشرة .

التخلص من الشعر الغير مرغوب فيه وفي الكثير من العمليات التجميلية الأخرى.

لقد تم اعتماد الليزر في الأساس لتوفير الخيارات المناسبة لكل الأشخاص الذين يرفضون الخضوع للعمليات الجراحية نظرا لأضرارها مثل الندوب التي تتركها على البشرة.

تتم عملية شد الوجه بالليزر من خلال إطلاق أشعة مكثفة على البشرة لتعمل على تحفيز الخلايا على إفراز المزيد من الكولاجين الطبيعي الضروري للمظهر الصحي

عملية شد الوجه عن طريق الخيوط:

من التقنيات الحديثة التي تم تطويرها من طرف العديد من أطباء التجميل حتى تكون أحد بدائل العمليات الجراحية.

تنجح هذه الطريقة في حالة كانت التجاعيد والترهلات بسيطة ومتوسطة فقط، إذا كانت شديدة فهذه الطريقة لا تصلح.

يقوم الطبيب في هذه العملية بتثبيت الجلد بواسطة خيوط طبية تعمل شده وتدوم لعدة سنوات إذا أجريت بعناية.

في حالة كانت الحالة الصحية للمريض تسمح، فبإمكانه إعادة العملية مرة أخرى بعد انتهاء مفعول الخيوط الأولى.

عملية شد الوجه عن طريق البوتوكس:

يعد البوتوكس أحد أكثر أنواع الإجراءات التجميلية التي انتشرت في العقدين الماضيين بسبب السهولة والتكاليف والنتائج.

إذ يعد من أفضل طرق شد الوجه بدون جراحة، لكن عيبه الوحيد هو المدة التي تدومها النتائج البالغة سنة واحدة على أقصى تقدير.

لهذا يجب تكرار عملية الحقن كل فترة مع دفع المزيد من التكاليف للحفاظ على الوجه مشدودا.

تتمثل عملية البوتكس لشد الوجه في حقن مواد موجودة في إبر طبية ضمن الأماكن التي حددها الطبيب من قبل العملية.

لمن لا يعرف البوتكس، فهو مواد تعمل على إرخاء الأعصاب وتحد من وصول التنبيهات العصبية للعضلات.

هذا الأمر يقلل من معدل حركتها ويضمن بقاءها مشدودة لفترة طويلة على حسب استجابة الجلد لهذا العلاج .

يستعمل البوتكس لحقن العديد من المناطق، الأنف، الحاجبين، الرقية والذقن.

الثرماج لشد الوجه بدون جراحة:

آلية العمل تتركز على العلاقة مابين الشخص الذي يجري التقنية وما بين الجهاز الذي يوصل الذبذبات السعوية إلى المنطقة المؤدية إلى دخول الذبذبات إلى الجلد

وتحفيز مادة الكولاجين الموجودة في نصف طبقات الجلد وآخر طبقات الجلد . وايضاً العلاقة مابين الطبيب والشخص نفسه

. أي عند شعور الشخص بحرارة معينة يتفاعل الطبيب بآلية العمل مع الجهاز يمكن بأن يزيد درجة الحرارة أو يقلل درجة الحرارة.  وبطبع الحرارة تكون معقولة و محتملة جداً  .

ايضاً كلما كان الشخص أقل عمراً كلما استجاب أكثر لأن كمية الكولاجين في الثلاثينات أو في أواخر العشرينات

هي الفترة المحببة التي يجب أن  يقوم بأجراءها الشخص أكثر بكثير عندما يكون الشخص قد وصل إلى آخر الاربعينات أو الخمسينات.

وهذا لا يعني أن لا نقوم بعمل التقنية المستخدمة عبر جهاز الثرماج لشد الوجه بالعكس لكن النتائج تكون أعلى في سن مبكرة.

ولنتفادى عمليات الشد الجراحي أو القطع الجراحي فيما بعد، نتيجة التقنية المستخدمة عبر جهاز الثرماج لشد الوجه ليست فورية و هذا الشيء يميزها

لان الانسان إذا أراد نتيجة معينة يجب أن يمر بمراحل معينة للوصول لنتيجة جميلة ومميزة.

 

خطوات إجراء شد الوجه بدون جراحة:

أن تقنية الثرماج لشد الوجه يعتمد على جهاز الترددات الراديوية الذي يعمل على شد وجهك وإظهار جمالية الفك والتخلص من إلاكياس الدهنية تحت  العينين، فهو يعمل على إضاءة منطقة الجيوب الأنفية وإظهارها بشكل جميل، حيثويقوم بشد وإزالة التجاعيد الدقيقة وتتميز التقنية المستخدمة عبر جهاز الثرماج بنتائج تستمر لفترة تتراوح من 5 إلى 7 سنوات.

التقنية المستخدمة عبر جهاز الثرماج لشد الوجه تتميز بفعاليتها التي لا تسبب أي ضرر وحساسية وآثار جانبية لسطح الجلد فهي تعمل على تحسين نوعية الجلد لأن الثرماج يتركب من خلال مرونة ألياف الكولاجين الموجودة في الجلد ويجعله أكثر بريقا وشفافية ونضارة. ليعود الوجه مجدداً إلى حالته الطبيعية.

لكن لها آثار سلبية إذ لم تُستخدم من قبل طبيب ذو خبرة يعلم جيداً بمبدئها وبطريقة استخدامها، وتكون النتيجة النهائية للتقنية المستخدمة عبر جهاز الثرماج لشد الوجه تظهر في غصون 6 أشهر، وعلى هذا المدى في كل مرة ننظر الى المرأة سنجد وجهننا اصبح أفضل حالا وبدأت الترهلات بالرجوع إلى الخلف رويدا رويداً.

آثار شد الوجه بدون جراحة:

تكمن الآثار الجانبية لشد الوجه بون جراحة في كونها غير دائمة غالباً، وتحتاج إلى إعادتها وتكرارها كل عدة أشهر أو فترة على حسب التقنية.

كما أن اختلاف استجابة الجلد من شخص لآخر والحصول على نتائج مرضية مختلف أيضاً.

العناية بالبشرة بعد شد الوجه بدون جراحة:

خلال فترة التعافي من العملية توضع ضمادات حول الوجه لتقليل الانتفاخ والتورم، وقد توصل بعض الأنابيب والخراطيم للتخلص من أي سوائل زائدة ولمنع تلوث الجرح. تستغرق فترة النقاهة من أسبوعين إلى بضعة أسابيع حتى يمكن التخلص من الضمادات، وحتى بعد التخلص من الضمادات فإن الأمر قد يستغرق المزيد من الوقت حتى يزول التورم وتظهر نتائج الجراحة، بعكس عملية شد الوجه بالليزر والتي لا تستغرق النقاهة بعدها إلا بضع ساعات ولا تستلزم أية تعليمات إضافية للتعافي غير تجنب اشعة الشمس، وكذلك القيام بعملية شد الوجه باستخدام خيوط البولي بروبيلين فإن فترة النقاهة منها تستغرق بضع ساعات فقط لا أكثر.

شد الوجه طبيعياً بدون أدوية أو جراحة:

هناك عدة طرق لشد الوجه طبيعياً وهي تشمل:

ماسكات شد البشرة:

ماسك البيض:

هو أكثر المواد شيوعاً لشد الجلد، ويُضاف لهذا الماسك الزبادي الذي يُخلص البشرة من العيوب، إلى جانب السكر الذي يعمل بمثابة مُقشر طبيعي للبشرة، ويُزيل خلايا الجلد الميتة، مما يقاوم علامات تقدم السن المبكرة في الوجه، ولتحضير هذا الماسك يتم اتباع الخطوات الآتية:

المكونات:

بياض بيضة واحدة. ملعقة كبيرة من الزبادي. 1/8 ملعقة صغيرة من السكر.

الطريقة:

يُؤخذ بياض البيض، ويُخلط بالزبادي والسكر. يوضع الماسك على الوجه ويُترك حتى يجف. يُغسل الوجه بالماء الفاتر. تُكرر الطريقة مرة واحدة كل أسبوع، وستظهر النتيجة خلال بضعة أسابيع.

تمارين شد الوجه:

يتم رفع الذقن قليلاً، وباستخدام الإبهام والإصبع الأوسط، يُضغط على الرقبة برفق لعمل مسافة بين الذقن والرقبة، ثُم يُغلق الفم مع تثبيت الأسنان فوق بعضها وضغط اللسان على الأسنان السفلية، وهنا يجب الشعور بأن الأصابع بدأت بالانكماش في المنطقة ما بين الذقن والرقبة، ويجب البقاء على هذه الوضعية 5-10 ثوانٍ. الجلوس بشكل مريح مع إغلاق الفم، ومد الشفاه لأقصى درجة مُمكِنة، وهذا لشد المنطقة حول الفم والتخلص من الخطوط الدقيقة، مع الإبقاء على هذه الوضعية لمدة 10 ثوانٍ ومن ثم الاسترخاء، وتُكرر الطريقة من 10-20 مرة في اليوم.

 

تكمن أهمية شد الوجه بدون جراحة في تجنب تعريض المريض لألم الجراحة وآثارها الجانبية، كما أن سرعة الشفاء والنتائج تكون أعلى في هذه الحالة.

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *