وصفت الفنانة اللبنانية سيرين_عبد_النور، تجربة الزواج بأنها واحدة من أخطر التجارب التي خاضتها، بينما اعتبرت الأمومة أعظمها.

قالت عبد النور في بودكاست “CATCH UP with INJI ALI”، أثناء تواجدها في القاهرة لحضور معرض الموضة والأزياء: “لو سينكيم” بالقاهرة، “أكتر حاجة خطر عملتها في حياتي الجواز؛ لأنه زي البطيخة، والحمد لله طلعت حمرا”.

اضافت: “أعظم تجربة في حياتي الأمومة، الأمومة شيء عظيم، وأنا بدعي كل بنت خايفة أنها تتجوز ويبقى عندها عيلة، إنتي عليكي بس تختاري الشخص المناسب، وهتكوني كتير مبسوطة بأنك تكوني أم”.

وتزوجت سيرين، من رجل الأعمال اللبناني فريد رحمة في عام 2007، ولها بنت تدعى “تاليا” ولدت في الـ 10 من يونيو/ حزيران 2011 وأنجبت طفلها الثاني في الـ 17 من مارس/ آذار 2018 ويدعى كريستيانو.

قصة حبهما كانت ولازالت حديثاً لكثير من المتابعين الذين يعتبرونهما من أحمل ثنائيات الوسط الفني العربي.

وهنا مزيد من التفاصيل حول قصتهما:

كانت سيرين في أماكن وجودها المتعدّدة تلتقي بفريد رحمة، زوجها الحاليّ، صدفةً. وفي كلّ مرّة تتساءل إن كانت تعرف ذلك الشاب أم لا، فمرّة التقت به في السينما وأخرى في زحمة سير وأخرى في سهرة، وبعدما ارتبطا اتّضح أنّه أخبر أصدقاءه بأنّها تعجبه وحين يخبرونه أنّهم رأوها في مكان ما يلحق بها وتحصل الصدف.

أخذ رقمها من صديقة لها بحجّة أنّه يريدها أن تصوّر له إعلاناً لمحلّ الملبوسات الذي يملكه مع أنّه لم يكن يملك ذلك المحلّ، فكلّمها ليقول لها إنّه رآها مرّات عدّة بالصدفة وإنّه يرغب في صداقتها، كان يريد السفر إلى روسيا للعمل مع أبيه فسألها إن كانت تسمح بأن يكلّمها دائماً فقبلت وصارا يتحدّثان عبر الهاتف كصديقين.

 

وجدت سيرين في هذا الشاب الطموح والمتميّز كلّ الصفات التي تبحث عنها، فهو برأيها أهل للمسؤولية ويصلح ليكون ربّ عائلة، كما أنّه إنسان حنون وملتزم وذلك في خلال لقاءاتهما المتتالية، فأحبّته جداً وانتهى بهما الأمر بالزواج بعد سبع سنوات من الخطوبة، ولديهما اليوم طفلة رائعة سمّياها تاليا.

قصّة حبّ مشوّقة تصلح لأن تكون فيلماً رومانسياً فهي تشبه قصص الحبّ الخياليّة التي لا يمكن للمرء أن يتوقّع حدوثها ربّما، لكن بعد كلّ شيء إنّه «الحبّ»!



Source link

About Author