نصائح للصيام بصحة جيدة خالية من المضاعفات



وفقًا لدراسة حديثة، نُشرت نتائجها في مجلة Diabetoligia ، فإن قضاء فترة  10 ساعات من تناول الطعام المقيد، وهو نوع من الصيام المتقطع يوميًا يمكن أن يساعد في تحسين مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.


مرض السكري من النوع 2 يحدث حين تصبح خلايا الجسم مقاومة للأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد عادة على نقل الجلوكوز من الدم في الخلايا لإنتاج الطاقة.


وفقا لموقع ” onlymyhealth”، شملت الدراسة الصغيرة 14 مريضًا يعانون من زيادة الوزن والسمنة في هولندا والذين يعانون أيضًا من مرض السكري من النوع 2، وأثبت البحث أن تناول الطعام المقيدة بوقت ” الصيام ” لمدة 10 ساعات خفضت مستويات السكر في الدم ، وخفضت نسبة الجلوكوز الصائم مقارنة بفترة تناول الطعام لمدة 14 ساعة.


طُلب من المشاركين في دراسة السكري من النوع 2 قصر استهلاك الطعام على نافذة مدتها 10 ساعات يوميًا، مع التوقف في الساعة 6 مساءً، تم متابعة 14 شخصًا بالغًا بأجهزة مراقبة الجلوكوز المستمرة التي تقيس مستويات السكر في الدم لديهم بفارق 15 دقيقة.


قالت الباحثة الرئيسية شارلوت أندريسن ، طالبة الدكتوراه  في جامعة ماستريخت في هولندا ، “إن تناول الطعام المقيّد بالوقت قد يكون نهجًا فعالاً لتحسين الصحة الأيضية لدى البالغين المصابين بداء السكري من النوع 2 ، ولكن هناك المزيد من الدراسات، بحاجة لتأكيد هذه النتيجة


 



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.