الصحة العالمية تدعو لاتخاذ إجراءات للحد من التلوث بمضادات الميكروبات



بعد إعلان حالة الطوارئ الصحية لجدري القرود طالب الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، ببذل كل الجهود لاستخدام اللقاحات الحالية أو الجديدة ضد جدري القرود في إطار دراسات الفعالية السريرية، باستخدام أساليب تصميم موحدة وأدوات جمع البيانات من أجل زيادة توليد الأدلة بسرعة على الفعالية والسلامة، وجمع البيانات عن فعالية اللقاحات “على سبيل المثال، مثل مقارنة أنظمة اللقاح أو تناول اللقاح من جرعتين، وإجراء دراسات فعالية اللقاح“.


وقال: يجب بذل كل الجهود لاستخدام العلاجات والعوامل المضادة للفيروسات الموجودة أو الجديدة لعلاج حالات جدري القرود في إطار دراسات الفعالية السريرية، باستخدام طرق تصميم موحدة وأدوات جمع البيانات للبيانات السريرية ونتائج النتائج، لزيادة توليد الأدلة بسرعة على الفعالية والسلامة .


وأشار إلى أنه عندما يتعذر استخدام اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات لجدري القرود في سياق إطار عمل بحثي تعاوني، يمكن النظر في استخدامها بموجب بروتوكولات الوصول الموسع، مثل الاستخدام الطارئ الخاضع للمراقبة للتدخلات الاستقصائية وغير المسجلة، في ظل ظروف معينة.


وأضاف: يجب تسهيل تتبع الاتصال الدولي فيما يتعلق بالأفراد الذين ظهرت عليهم علامات وأعراض متوافقة مع عدوى فيروس جدري القرود أثناء السفر أو عند العودة، بالإضافة إلى توفير مواد الاتصال عند نقاط الدخول بشأن العلامات والأعراض المتوافقة مع جدري القرود، والوقاية من العدوى ومكافحتها وكيفية طلب الرعاية الطبية.


وقال تيدروس: يجب على الدول الأطراف والمصنعين العمل مع منظمة الصحة العالمية لضمان توفير التشخيصات واللقاحات والعلاجات وغيرها من الإمدادات الضرورية بناءً على احتياجات الصحة العامة والتضامن وبتكلفة معقولة للبلدان التي هي في أمس الحاجة إليها لدعم الجهود المبذولة لوقف انتشار المرض.


وقد أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عن قلقه بشأن عدد الحالات، في عدد متزايد من البلدان، التي تم الإبلاغ عنها إلى منظمة الصحة العالمية، وسلط الضوء على التحديات المطروحة بسبب تعقيد أنماط الانتقال في الأقاليم المختلفة، كما أكد على وعيه بأن تحديد حالة طوارئ الصحة العامة ذات الاهتمام الدولي (PHEIC) ينطوي على النظر في عوامل متعددة، مع الهدف النهائي المتمثل في حماية الصحة العامة.


قدمت أمانة منظمة الصحة العالمية الوضع الوبائي العالمي، وسلطت الضوء على أنه في الفترة ما بين 1 يناير 2022 و20 يوليو 2022، تم الإبلاغ عن 14،533 حالة محتملة ومؤكدة مختبريًا (بما في ذلك 3 وفيات في نيجيريا وحالتان في جمهورية إفريقيا الوسطى) إلى منظمة الصحة العالمية من 72 دولة في جميع أنحاء العالم.


يحدث الانتقال في العديد من البلدان التي لم تبلغ من قبل عن حالات جدري القرود، ويتم الإبلاغ عن أكبر عدد من الحالات حاليًا من بلدان في الإقليم الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية ومنطقة الأمريكتين.


غالبية حالات جدري القرود المبلغ عنها حاليًا في الذكور، وتحدث معظم هذه الحالات بين الذكور الذين عرّفوا عن أنفسهم بأنهم مثليون ومزدوجو الميول الجنسية وغيرهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال (MSM) ، في المناطق الحضرية، ويتجمعون في المجالات الاجتماعية والجنسية. تشمل التقارير المبكرة عن الأطفال المصابين عددًا قليلاً ليس له صلة وبائية معروفة بحالات أخرى.


كان هناك أيضًا ارتفاع كبير في عدد الحالات في بلدان غرب ووسط إفريقيا، مع وجود اختلاف واضح في المظهر الديموجرافي الذي تم الحفاظ عليه عن ذلك الذي لوحظ في أوروبا والأمريكتين، مع وجود عدد أكبر من النساء والأطفال من بين الحالات.


وقالت المنظمة، إن العرض السريري لجدري القرود الذي يحدث في حالات تفشي المرض خارج إفريقيا هو بشكل عام مرض محدود ذاتيًا، وغالبًا ما يكون غير نموذجي للحالات الموصوفة في الفاشيات السابقة، مع آفات طفح جلدي موضعية في الأعضاء التناسلية أو حول الشرج أو المنطقة المحيطة بالفم، والتي غالبًا لا تكون كذلك.


ويقدر متوسط ​​فترة الحضانة بين الحالات المبلغ عنها بـ 7.6 إلى 9.2 أيام (استناداً إلى بيانات المراقبة الواردة من هولندا والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية (المملكة المتحدة) والولايات المتحدة الأمريكية، تم الإبلاغ عن عدد قليل من الحالات بين العاملين الصحيين.


أشارت الأمانة إلى أنه على الرغم من أن عدد الحالات والبلدان التي تعاني من فاشيات جدري القرود يبدو أنها آخذة في الازدياد، فإن تقييم مخاطر منظمة الصحة العالمية لم يتغير منذ الاجتماع الأول للجنة في 23 يونيو 2022، وتعتبر المخاطر “معتدلة” على المستوى العالمي وفي جميع أقاليم منظمة الصحة العالمية الستة، باستثناء المنطقة الأوروبية، حيث تعتبر “عالية“.


 



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.