“زومبي الغزلان” هو فيروس جديد اكتشف مؤخرا يصيب الغزلان، وخلال هذا التقرير نتعرف على كل ما يخص هذا المرض،  وهل يمكن انتقاله  للإنسان،  وذلك وفقا لتقرير موقع timesofindia.


 

مرض زومبي الغزلان، أو الهزال المزمن كما تسميه المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، هو مرض يصيب الغزلان وقد تم اكتشافه في بعض مناطق أمريكا الشمالية، بما في ذلك كندا والولايات المتحدة والنرويج وكوريا الجنوبية.


 


وذكرت تقارير إعلامية أن المرض تم اكتشافه في 800 عينة من الغزلان في ولاية وايومنخ،  ويشعر الخبراء بالقلق من أن هذه كارثة “بطيئة” قد تنتقل إلى البشر، وهذا المرض يعتبر مميتا لأنه لا توجد له حتى الآن أية علاجات  أو لقاحات. 


 


وأعطى خبراء الصحة أمثلة على مرض جنون البقر أو اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري، مؤكدين أنه يسهل انتقاله إلى الانسان ، ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، تؤثر العديد من الأمراض  على كل من البشر والحيوانات وتتميز بفترات حضانة طويلة، وفي حالة مرض الهزال المزمن أو مرض الغزلان الزومبي، قد يستغرق الأمر أكثر من عام كما يقول مركز السيطرة على الأمراض. 


أعراض زومبي الغزلان


العلامات الشائعة للمرض هي: 


– فقدان الوزن الشديد . 


-أعراض عصبية


– الخمول. 


-سيلان اللعاب. 


-العطش الشديد . 


– التبول بكثرة. 


 


نصائح وقائية للإنسان


لتجنب انتشار المرض، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالتالي: 


-عدم إطلاق النار أو التعامل مع أو تناول لحوم الغزلان. 


– ارتداء قفازات مطاطية  عند لمس الحيوان أو التعامل مع اللحوم.


-تجنب التعامل مع أعضاء الحيوان، وخاصة أنسجة المخ أو الحبل الشوكي.


 



Source link

About Author