هل الرضاعة الطبيعية آمنة مع إصابة الأم بالتهاب الكبد الوبائي سي؟


كشف بيان جديد صادر عن جمعية القلب الأمريكية (AHA) عن أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن توفر فوائد طويلة الأمد للقلب لكل من الأم والطفل، بحسب موقع “health”.


 


وأوضح البيان الجديد أنه يمكن تقوية أجهزة المناعة عند الأطفال حديثي الولادة والرضع عن طريق حليب الأم، والذي تم الاعتراف به منذ فترة طويلة كمغذٍ مثالي خلال تلك الأشهر الأولى من حياة الطفل.


 


واكتشف العلماء أيضًا أن النساء اللواتي يرضعن مرة واحدة على الأقل خلال حياتهن يقل خطر تعرضهن للوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 17٪ مقارنة بمن لم يرضعن من قبل. 


 


وكانت النساء اللواتي يرضعن من الثدي أقل عرضة للإصابة بسكتة دماغية بنسبة 12٪ ، و 14٪ أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب، و11٪ أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على مدار فترة متابعة تبلغ 10 سنوات في المتوسط. 

 


تضمن التحليل معلومات صحية لنحو 1.2 مليون امرأة من ثماني دراسات أجريت في أستراليا والصين والنرويج واليابان والولايات المتحدة ودراسة واحدة متعددة الجنسيات.


 


ووجدت دراسة أن الأطفال الذين شربوا لبن الأم حتى لفترة قصيرة من الوقت لديهم انخفاض في ضغط الدم في سن 3 سنوات مقارنة بالأطفال الذين لم يتناولوا حليب الأم مطلقًا. بغض النظر عن المدة التي يرضع فيها الأطفال رضاعة طبيعية أو ما إذا كانوا يتلقون أيضًا أغذية وأغذية تكميلية أخرى ، كان ضغط الدم أقل لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.


 


وقالت الدكتورة ماريا أفيلا، أستاذة مساعدة في طب القلب في كلية زوكر للطب في نيويورك “هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 


 


وأضافت “نحن نعلم أن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم ، يمكن أن تبدأ في مرحلة الطفولة ، لذا فإن إعطاء الطفل حليب الثدي حتى لبضعة أيام في الرضاعة هو “بداية جيدة لحياة صحية للقلب”.


 


 



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *