دراسة: تناول المضادات الحيوية لفترات طويلة يؤدى لمشاكل بالجهاز الهضمى



أثارت دراسة جديدة إلى أن الافراط فى استهلاك الكثير من حبوب منع الحمل ، وكلاهما موانع الحمل الفموية بما في ذلك هرمون الاستروجين والبروجسترون وحتى حبوب البروجسترون فقط، يرتبط بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.


 


وفقًا للتقارير، بدأت العديد من النساء في تناول حبوب البروجستين فقط (الشكل الاصطناعي من البروجسترون) في السنوات الأخيرة ، لكن الخطر الطفيف لاستخدامها المرتبط بسرطان الثدي لا يزال يتماشى مع استهلاك موانع الحمل التقليدية القديمة التي تحتوي على هرمونات البروجسترون و الإستروجين. 


 


وفقًا للخبراء حسب موقع “healthsite” ، قد تشكل الحبوب البديلة الجديدة خطرًا طفيفًا مماثلًا كما هو الحال مع الأشكال القديمة، أظهرت الدراسة أن المعلومات المتعلقة بالمخاطر المرتبطة بأقراص البروجسترون فقط محدودة. وفقًا لمؤلفي الدراسة ، يرتبط استخدام حبوب منع الحمل الهرمونية بزيادة نسبتها 20 إلى 30 ٪ من خطر الإصابة بسرطان الثدي.


 


حبوب منع الحمل الهرمونية أو حبوب منع الحمل هي طرق هرمونية لمنع الحمل، يمكن أن تكون من نوعين ، الحبوب المركبة (التي تحتوي على البروجسترون والإستروجين) والحبوب الصغيرة (التي تحتوي فقط على البروجسترون). عادة ما تعمل عن طريق منع الإباضة (إطلاق بويضة من المبيض) أو تغيير سمك مخاط عنق الرحم.


 


ماذا وجدت الدراسة؟


شملت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة أكسفورد ونشرت في مجلة PLOS Medicine ما يقرب من 10000 امرأة تقل أعمارهن عن 50 عامًا مصابات بسرطان الثدي ، لتقييم العلاقة بين استخدامهن الأخير لوسائل منع الحمل الهرمونية وخطر الإصابة بالثدي لاحقًا، ووجدت الدراسة أدلة تشير إلى أن جميع أنواع مستحضرات تحديد النسل الهرمونية مرتبطة بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.


 


قارن الباحثون في الدراسة بيانات من 9498 امرأة (تحت سن الخمسين) مصابات بسرطان الثدي مع أكثر من 18000 شخص لم يتم تشخيص إصابتهم بالسرطان. ووجدوا أن 44 ٪ من النساء في المجموعة الأولى قد تناولن موانع الحمل الهرمونية التي تم وصفهاحوالي ثلاث سنوات قبل الإصابة


 


 


وجدت نتائج موانع الحمل الفموية عند دمجها مع نتائج الدراسات السابقة (التي شملت النساء في نطاق عمر أوسع) أن خطر الإصابة بسرطان الثدي المرتبط باستخدام موانع الحمل الفموية تراوحت بين 8 لكل 100000 مستخدِمة (زيادة في الإصابة من 0.084٪ إلى 0.093٪) للاستخدام من سن 16 إلى 20 إلى حوالي 265 لكل 100،000 مستخدم (من 2.0٪ إلى 2.2٪) للاستخدام من سن 35 إلى 39 عامًا.


 


لم تقترح الدراسة أنه يجب على النساء التوقف عن تناول حبوب منع الحمل أو تقليل تناوله، يشير الافتقار إلى المعلومات الكاملة عن تاريخ الوصفات الطبية للمرأة إلى أن هذه الدراسة لم تكن قادرة على تقييم الارتباطات طويلة الأمد لاستخدام موانع الحمل فيما يتعلق بخطر الإصابة بسرطان الثدي.


 


هل يمكننا التخلص تمامًا من حبوب منع الحمل؟


إن زيادة خطر الإصابة بالسرطان مع هذه الحبوب الهرمونية ليس بالأمر الدراماتيكي، لم تقترح الدراسة أيضًا على الأقل أنه يجب على الأشخاص التوقف عن استخدام الحبوب أو التوقف عن تناولها. 


 


قد يكون من المثير للاهتمام ملاحظة أن استخدام موانع الحمل لا يقتصر على منع الحمل ولكن يتم وصفها للعديد من الحالات الأخرى مثل منع النزيف الغزير أثناء الحيض ، لعلاج حب الشباب ، والحالات الهرمونية مثل متلازمة تكيس المبايض ، وفقر الدم ، والنمو غير السرطانى، وأنواع معينة من السرطان وحالات أخرى.


 



Source link

About Author