قال الدكتور أحمد فتحى، استشارى الجراحة العامة والأورام بمستشفى التأمين الصحي ببنى سويف، إن الغدد الجار درقية هى الغدد التى تتحكم بصنع هرمون الغدة الجار درقية، وهذا الهرمون يتحكم في مستويات الكالسيوم والفوسفور.


 

وأوضح، فى تصريح لـ”بوابة الاخبار” أن هرمون الغدة الجار درقية (الباراثورمون) هو أهم منظم لمستويات الكالسيوم فى الدم ويعمل عمومًا على رفع مستوى الكالسيوم وتنشيط فيتامين د.


 


وأشار إلى أن زيادة نشاط الغدة الجار درقية له ثلاثة أنواع الأول يكون بسبب تضخم أو ورم حميد فى الغدة والثاني يحدث كرد فعل لانخفاض مستوى الكالسيوم فى الدم وأهم أسبابه الفشل الكلوى المزمن.


 


وأضاف أن النوع الثالث يحدث كامتداد للنوع الثانى حيث تصبح الغدد ذاتية السيطرة على نفسها، مؤكدًا أن زيادة نشاط الغدد يؤدى إلى ارتفاع الكالسيوم فى الدم ويؤدى إلى مشاكل أهمها حصوات الكلى، آلام فى العظام، الكسور، التهاب البنكرياس، فقدان الشهية والغثيان. 


 


وأوضح أن أهم أسباب انخفاض نشاط الغدد الجار درقية استئصال هذه الغدد بالخطأ فى جراحات الرقبة (مثل جراحة الغدد الدرقية).


 


وشدد على أن العلاج يختلف حسب نوع المشكلة، موضحًا أن الجراحة هى العلاج الأفضل والأكثر شيوعًا لأورام الغدة الجار درقية حيث تهدف إلى إزالة أكبر قدر من الورم.


 



Source link

About Author