الحفاظ على وزن صحي له تحدياته الخاصة، العملية ليست سهلة وتتطلب جهودًا متواصلة لتحقيق الوزن المستهدف، في بعض الأحيان يتوقف فيه وزنك عن الحركة إنه أمر طبيعي ويحدث غالبًا مع جميع الأشخاص تقريبًا في رحلة إنقاص الوزن، على الرغم من أن الثبات قد يكون محبطًا ومزعجًا للغاية، إلا أنه يمكنك اتخاذ بعض الخطوات للتغلب على استقرار الوزن وتسريع عملية التخلص من كيلوجراماتك الزائدة، وفى السطور القادمةإليك استراتيجيات مكافحة ثبات فقدان الوزن، وفقا لما نشره موقع “pinkvilla“.


أعد تقييم عاداتك


انتبه إلى سجلات الطعام والتمارين الرياضية لكسر هذا الشرط، احتفظ بعلامة تبويب لقواعد فقدان الوزن أو النظام الغذائي الذي كنت تتبعه طوال رحلتك وتأكد من أنك لم تتوقف عن اتباعها مؤخرًا، تؤدي عادة التغيير المتكرر للقواعد إلى الثبات، علاوة على ذلك، اتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات للتحكم في شهيتك وكبح الجوع وجعل وزنك يتحرك في اتجاه دقيق.


تمارين Zumba


بعد فترة معينة أثناء عملية إنقاص الوزن، يبدأ التمثيل الغذائي في التسارع والذي قد يكون سببًا رئيسيًا وراء ثبات فقدان الوزن، يمكن أن يؤدي تحسين روتين التمرين (التكرار أو الشدة) إلى مواجهة هذا التأثير، تأكد من تضمين تدريب المقاومة في نظامك ، والتمارين الهوائية، وتدريب Zumba و HIIT لمكافحة معدل الأيض البطيء.


النشاط اليومى


أن تكون نشطًا على مدار اليوم هي طريقة فعالة أخرى لمحاربة ثبات الوزن، إلى جانب روتين التمرين ، تأكد من الحفاظ على نشاطك طوال اليوم، تمشِ كثيرًا ، أو قم ببعض تمارين الإطالة بين العمل ، أو نظف منزلك بنفسك ، أو انطلق في نزهات قصيرة بعد وجباتك لتسريع عملية الهضم لزيادة معدل الأيض.


قلل من مستويات التوتر


يمكن أن يضع الإجهاد غير المُدار عائقًا أمام عملية إنقاص الوزن، من زيادة الرغبة الشديدة إلى الشهية ، تزيد مستويات الإجهاد المرتفع أيضًا من مستويات الكورتيزول في الجسم مما يؤدي إلى زيادة تخزين الدهون، تأكد من أنك تتحكم في مستويات التوتر لديك من خلال ممارسة التأمل والتنفس العميق وأخذ 8-9 ساعات من النوم السليم من أجل تحسين عملية فقدان الوزن.


يمكن التغلب بسهولة على مرحلة الثبات أثناء فقدان الوزن من خلال دمج بعض العادات وتعديل روتينك، تأكد من إعادة تقييم أي تغييرات جديدة في نمط نظامك الغذائي وإضافة المزيد من الماء والمواد الغذائية الغنية بالبروتين للحصول على أفضل النتائج.


 


 


 


 



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *