ماسكات العناية بالبشرة أو أقنعة التنظيف والعناية العميقة بالجلد، من أهم الخطوات التي يجب إجراؤها تحت إشراف طبي، ويجب أيضًا تحديد مدى احتياج الشخص لها وفقًا للكشف الذي يجريه الطبيب المختص.


 


وذكر تقرير نشر فى موقع blissfulmemedspa أن التنظيف العميق للمسام ليس مجرد حيل تجميلية، ولكنها أيضًا تحمي من مشكلات جلدية كثيرة قد تصيب البشرة من تراكم الأوساخ والأتربة وبقايا الحبوب والمكياج لفترات طويلة داخل المسام، فتظهر من بعدها الالتهابات الجلدية والأمراض الجلدية والتشققات وتزيد فرص الإصابة بالتجاعيد فضلاً عن البثور المختلفة في مناطق الوجه والجسم.


 


وأوضح التقرير أن التنظيف العميق للمسام أحد أهم الإجراءات المهمة لوقاية الجلد من المشكلات الصحية، وليس فقط للأغراض التجميلية، فهو يعمل على فتح المسام وإزالة السموم منها كما أنه يرطب البشرة بشكل كبير، ما يعزز ترطيب عميق لها ووقايتها من الجفاف المتوقع خاصة في الأجواء الباردة.


 


ووفقًا للتقرير فهناك الكثير من الفوائد الصحية للتنظيف العميق للمسام الذي يتم تحت إشراف طبي، ومن أهمها أنه يحد من اتساع المسام والرؤوس البيضاء والسوداء التي تنتج عن تراكم الأوساخ في الجلد، فضلاً عن أنه يعمل على تقليل فرص الإصابة بالبثور المتقيحة وكذلك يعمل على التخلص من آثار الحبوب والندبات، كما أبرز التقرير أهمية تنظيف المسام العميق في أنه يزيل الخلايا الميتة والجافة التي تعزز فرص العدوى للجلد.


 


هناك فوائد تجميلية أيضا للتنظيف العميق للبشرة، شريطة ألا يتم إلا بإشراف طبي وألا يتم بإفراط، فهو يعزز النعومة الشديدة للجلد وإعطائه مظهرًا شبابيًا جميلاً كما أنه يزيل الزيوت والدهون غير المرغوب بها، على سطح الجلد وتقليل فرص الإصابة بخطوط الزمن على البشرة مبكرًا.


 

Source link





Source link

About Author