كشف موقع Eat This Not That، أن الالتهاب يمكن أن يدمر صحتك، ويفسد جهودك لإنقاص الوزن، لحسن الحظ، هناك طرق طبيعية تساعدك على تقليل الالتهاب وفقدان الوزن غير المرغوب فيه، الأول هو اعتماد نظام غذائي صحي مثل الأطعمة المضادة للالتهابات مثل الفواكه والخضراوات والبقوليات.


وقال الموقع، إنه إذا ترك الالتهاب دون رادع، يمكن أن يؤدي إلى حالات صحية مزمنة مختلفة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والتهاب المفاصل، وحتى الاضطرابات العصبية مثل مرض الزهايمر. وفقًا لتحالف الأطباء التابع لجمعية المستشفيات الأمريكية، فإن الالتهاب المزمن – حالة الالتهاب الداخلي المستمرة التي تؤدي إلى مشكلات صحية طويلة الأمد – يمكن أن يعطل عملية التمثيل الغذائي لديك، مما قد يسبب مقاومة الأنسولين وزيادة الوزن.


وقال الموقع، إنه إذا كان هدفك هو فقدان الوزن، فإن تقليل الالتهاب يعد خطوة أولى ممتازة نحو خصر أنحف، في المرة القادمة التي تشعر فيها بالرغبة في تناول وجبة خفيفة، تناول إحدى الوجبات الخفيفة المضادة للالتهابات أدناه لفقدان الوزن وإشباع رغباتك.


التوت..


يساعد التوت الأزرق المليء بمضادات الأكسدة على مكافحة الإجهاد التأكسدي والالتهابات مع إضافة نكهة رائعة إلى وقت تناول الوجبات الخفيفة.


كثير من الناس لا يعرفون ذلك، لكن التوت الأزرق يحتوي على أعلى محتوى مضاد للأكسدة من أي نوع آخر من التوت، فهو مليء بمضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين، والتي تعطي التوت لونه وقد ثبت أنها تساعد في الوقاية من السرطان والسكري والالتهابات المزمنة، حيث يعتبر التوت وجبة خفيفة سهل حملها منخفضة السعرات الحرارية يمكنك تناولها في المنزل أو المكتب.


عصير الخضار..


إن العصير المصنوع من الخضار اللذيذة مثل الجزر والخيار أو الكرنب والسبانخ هو وسيلة سهلة للحصول على الخضار دون أن يكون لديك الوقت لتحضيرها، الخضراوات غير النشوية منخفضة أيضًا في السعرات الحرارية ولكنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف، لذا فهي تقطع شوطًا طويلًا في جعلك تشعر بالشبع دون تجاوز هدفك من السعرات الحرارية.


البروتين


مشروب البروتين..


تعتبر مخفوقات البروتين طريقة رائعة لإنقاص الوزن مع تقليل الالتهاب، تأكد من اختيار مسحوق بروتين نظيف وعالي الجودة ممزوجًا بحليب اللوز أو الماء للحصول على وجبة خفيفة لذيذة ومضادة للالتهابات تبقيك على المسار الصحيح في رحلة فقدان الوزن.


يتراوح مسحوق البروتين عالي الجودة عادةً بين 100 و150 سعرة حرارية مع 20 إلى 25 جرامًا من البروتين لكل وجبة، إذا تم مزجه مع الماء أو حليب اللوز، يمكن أن يكون وجبة خفيفة مرضية بين الوجبات – خاصة إذا لم يكن لديك وقت كاف. بالمقارنة مع الدهون والكربوهيدرات، يتم هضم البروتين بشكل أبطأ في المعدة، وهذا يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول ويمكن أن يساعدك على تقليل الرغبة الشديدة التي تجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة.


رقائق الكرنب..


تخلص من رقائق البطاطس واستخدم رقائق الكرنب كوجبة خفيفة، لإشباع رغباتك أثناء تغذية جسمك بالعناصر الغذائية المقاومة للالتهابات، وجدت الأبحاث الحديثة أن الكرنب يحتوي على مواد كيميائية نباتية وجلوكوزينات لها خصائص مضادة للالتهابات، يمكن شراء هذه الوجبة الخفيفة المقرمشة من المتجر أو صنعها بسهولة في المنزل.


الحمص..


حبوب الحمص مليئة بالألياف والبروتين، مما يجعلها خيارًا مشبعًا يساعد في التحكم في الوزن مع تقليل الالتهاب، إن حبوب الحمص هي كربوهيدرات معقدة، على عكس الوجبات الخفيفة المصنعة، لا تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، يوفر كوب واحد حوالي 25% من احتياجاتك اليومية من الزنك، ومن المعروف أن الزنك يقلل من علامات الالتهابات ويدعم عملية التمثيل الغذائي الصحي، يمكنك تتبيلها بالقرفة للحصول على حلوى حلوة.



الشوكولاته الداكنة..


إن محاربة الرغبة الشديدة في تناول السكر والحلويات غالبًا ما تكون واحدة من أكثر الاختبارات وحشية لإرادة الشخص عند محاولته إنقاص الوزن ، عندما يأتيك الإغراء، تناول أونصة واحدة من الشوكولاتة الداكنة، إذا كنت تبحث عن الشوكولاتة التي تحتوي على مادة البوليفينول المضادة للالتهابات، فابحث عن الشوكولاتة التي تحتوي على 60 %من الكاكاو على الأقل.


وفقًا لدراسة أجريت عام 2022 في مجلة Food Science ، فإن الشوكولاتة الداكنة تحتوي على نسبة عالية من مركبات الفلافونويد ومضادات الأكسدة التي تساعد على مكافحة الالتهابات، وتعزيز فقدان الوزن الصحي.


الفيشار ..


هذه الوجبة الخفيفة والرقيقة منخفضة السعرات الحرارية وتوفر جرعة من الحبوب الكاملة التي تساهم في اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات لفقدان الوزن، خذ خطوة أبعد وقم بتتبيل الفيشار بالتوابل المضادة للالتهابات مثل الكركم أو الفلفل الحار للحصول على علاج لذيذ وصديق للخصر.


على عكس الفيشار الذي يتم طهيه في الميكروويف، فإن الفشار المملح بالهواء يفتقر إلى الزبدة والألوان والنكهات الاصطناعية التي يمكن أن تساهم في الالتهاب، عندما تختار هذا الخيارات الأكثر طبيعية، تحصل على وجبة خفيفة مليئة بالحبوب الكاملة بنسبة 100% فقط حيث يحتوى على 30 سعر حراري لكل كوب.


بودينج بذور الشيا..


تشير الدراسات إلى أن بذور الشيا مليئة بأحماض أوميجا 3 الدهنية والألياف التي تساهم في الشعور بالامتلاء مع دعم الاستجابة الالتهابية الصحية، تعتبر بذور الشيا أحد المصادر النباتية القليلة لأحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي مادة مغذية لا يستطيع الجسم صنعها بنفسه ويجب الحصول عليها من الطعام، إن بودنغ بذور الشيا سهل الصنع ويمكن أن يقدم وجبة خفيفة مرضية ومنخفضة السعرات الحرارية بين الإفطار والغداء.



الجزر ..


يعد هذا الخيار المناسب للوجبات الخفيفة غنيًا بالبيتا كاروتين، وهو ما تشير الأبحاث المضادة للأكسدة إلى أنه يساعد في تقليل الالتهاب، حيث إنه معروف بمحتواه من البيتا كاروتين، يعمل البيتا كاروتين في الجسم لتعزيز الرؤية الجيدة وصحة العين ونظام المناعة الصحي، كما أنه يحارب الجذور الحرة الضارة في الجسم، يحتوي كوب واحد فقط من الجزر الصغير على 50 سعر حراري فقط، ويمكنك الاستمتاع به نيئًا لتناول وجبة خفيفة مقرمشة أو مطهو على البخار للحصول على طعم أفضل.


 



Source link

About Author