حذر الخبراء والأطباء من أن شهر سبتمبر أسوأ شهر لتساقط الشعر، حيث يعتقدون أنه مرتبط بتغيرات درجة الحرارة، وأوضحوا أنه بحلول شهر أكتوبر يبدأ تساقط الشعر فى الانخفاض، كما أن أدنى معدلات تساقط الشعر فى يناير.


وبحسب ما نشر موقع “دايلى إكسبريس” يحدث أسوأ موسم لتساقط الشعر فى سبتمبر بسبب ظاهرة تسمى “تساقط الشعر الموسمى”، وهى ظاهرة تحدث بسبب مزيج من درجات الحرارة فى الخريف، والتعرض المطول للشمس خلال الصيف، والضغط النفسى الناتج عن العودة إلى العمل بعد إجازات الصيف.


وكذلك يتسبب التوتر فى تساقط الشعر فهو قاتل لبصيلات الشعر، حيث إنه يزيد من إنتاج الجسم للأدرينالين والكورتيزول، ما يعطل دورة النمو الطبيعى للشعر ويؤدى إلى تساقط الشعر بشكل مفرط وتساقطه.


فيما يتعلق بالتغيرات الهرمونية، خاصة انقطاع الطمث، بعض بصيلات الشعر لدى الإناث حساسة بشكل خاص للأندروجينات، وهى مجموعة من الهرمونات تشمل التستوستيرون والأندروستينيون.


وخلال بداية انقطاع الطمث تبدأ مستويات هرمون الأستروجين فى الانخفاض واختلال التوازن بين هرمون الاستروجين والتستوستيرون.


 


أهم خمس حقائق عن تساقط الشعر أكدها الخبراء:


– يعتبر شهر سبتمبر أسوأ شهر لتساقط الشعر


– يحدث نمو الشعر الأمثل في سن 15-30 ، ويبدأ في التضاؤل ​​في سن 40-50


– لديك ما بين 100 ألف إلى 150 ألف شعرة فى فروة رأسك


– تنمو ما بين 0.3-0.5 مم من الشعر كل يوم – أى ما يعادل نمو نحو 36 مترًا من الشعر يوميًا ، إذا تم دمجهم جميعًا معًا من طرف إلى طرف.


– تعد بصيلات الشعر ثانى أكثر الخلايا إنتاجًا فى الجسم، وبالتالى تتطلب بصيلات الشعر الكثير من الطاقة الغذائية لنمو شعر مثالى.



Source link

About Author

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.